الإمارات الأولى عربياً.. ومن الأفضل عالمياً في مواجهة "كورونا".. تعرف على ترتيب دول أخرى

كشفت الهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء، عن تصدر دولة الإمارات عربياً، والـ10 عالمياً من حيث فعالية العلاج لمصابي فيروس «كورونا» وكفاءته، وذلك استناداً إلى تقارير التنافسية العالمية الصادرة والمرتبطة بجائحة «كورونا».
وأظهرت هذه التقارير العالمية أن دولة الإمارات حلّت في المرتبة الأولى إقليمياً، ومن أفضل 10 دول عالمياً في فعّالية القيادة بالتعامل مع «كوفيد -19»، كما جاءت ضمن أقوى 20 اقتصاداً ناشئاً من حيث القوة المالية، فضلاً عن المرتبة الأولى عربياً و20 عالمياً ضمن أفضل الأنظمة التعليمية.

فعالية العلاج
وحلّت دولة الإمارات في المرتبة الأولى عربياً، والـ10 عالمياً من حيث فعالية العلاج لمصابي فيروس «كورونا» وكفاءته، لتسبق دولاً كبرى مثل آيسلندا، ونيوزيلندا، وكندا، استناداً إلى مجموعة «ديب لونج» التي أكدت أن دولة الإمارات الأكثر كفاءة في إدارة الأزمات مقارنة بباقي الدول العربية، كما تعد واحدة من الدول الرائدة على مستوى العالم في التعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

فعالية القيادة
وحلّت الإمارات في المرتبة الأولى إقليمياً، ومن أفضل 10 دول عالمياً في فعّالية القيادة بالتعامل مع «كوفيد -19»، وفقاً لتقرير الاستجابة العالمية للأمراض المعدية، الصادر من معهد المحاسبين الإداريين المعتمدين، متفوقة على دول الشرق الأوسط وإفريقيا كافة في قدرتها على التصدي للوباء، ومتقاسمة المرتبة التاسعة عالمياً مع اليابان، وهونغ كونغ، وتايوان، ومتقدمة على دول مثل المانيا، والدنمارك، والهند، وروسيا، والولايات المتحدة.

القوة المالية
وجاءت دولة الإمارات ضمن أقوى 20 اقتصاداً ناشئاً من حيث القوة المالية، وفقاً لمجلة «إيكونوميست»، إذ جاءت في المرتبة الثانية، كأقوى دولة مالياً في الاقتصادات الناشئة، وفي المرتبة 17 عالمياً.
وحظيت دولة الامارات بتصنيف عال فيما يتعلق بانخفاض كلفة الإقراض، وانخفاض الدين العام، والغطاء الاحتياطي، والديون الخارجية، وصنفت ضمن الدول الآمنة.

رضا شعبي
كشفت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أن دولة الامارات حلت في المركز الثالث عالمياً، في رضا الشعب عن الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة، فيما يتعلق بمكافحة «كوفيد -19» سابقة دولاً كبرى مثل الولايات المتحدة، وأستراليا، ونيوزيلندا، وسنغافورة، وذلك وفقاً لتقرير أصدرته «مؤسسة تولونا الدولية» لمسح المستهلكين، شمل 12 ألفاً و592 مستجيباً من 23 اقتصاداً حول العالم، وتضمن أربعة مؤشرات رئيسية لتقييم تدابير الحكومة لمكافحة الوباء، هي: القيادة السياسية، ودور الشركات، وأداء المجتمع المحلي في التصدي للوباء، وتحمل وسائل الاعلام لمسؤولياتها في ظل الأزمة.

أسعار النفط
إلى ذلك، صنفت التقارير دولة الإمارات باعتبارها الأفضل عربياً من حيث الاستعداد لمواجهة تراجعات أسعار النفط والتداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس «كوفيد -19»، والتي تكلف مصدري النفط 550 مليون دولار من صافي عائدات النفط يومياً.
وذكر تقرير لـ«وكالة ستاندرد آند بورز جلوبال العالمية» إن دولة الامارات تتميز بواحد من أكثر الاقتصادات تنوعاً في مجلس التعاون، وقدمت أكبر حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 256 مليار دولار، كما خفضت أسعار الفائدة بما يتماشى مع تحركات الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

السلامة من «كوفيد ــ 19»
كما حققت الإمارات المركز 11 عالمياً في التقييم الإقليمي للسلامة من فيروس «كوفيد -19»، وذلك وفقاً لـ«مجموعة ديب لونج» التي ذكرت أن الامارات من الدول الرائدة عالمياً في التعامل مع أزمة تفشي الفيروس عالمياً، محققة أفضل تصنيف للسلامة والاستقرار في إدارة الأزمات مقارنة بالدول العربية، لتتفوق على دول مثل كندا، وهونغ كونغ، والنرويج، والدنمارك، وتايوان، والسعودية، والمجر، وهولندا.

 

 

طباعة