"إياتا" لهذه الأسباب خطر انتقال فيروس "كورونا" على الطائرة منخفض

قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا"، إنه لا ينصح بترك المقعد في المنتصف فارغاً بهدف تحقيق قانون التباعد الاجتماعي الموصى به على الطائرة، إذ تشير الدلائل المتاحة إلى أن خطر انتقال الفيروس على متن الطائرة منخفض حتى بدون تدابير خاصة.

وبين الاتحاد خلال إحاطة إعلامية اليوم، أن هناك العديد من الأسباب المعقولة لعدم انتشار الفيروس على متن الطائرة، والذي ينتشر بشكل أساسي عن طريق قطرات الجهاز التنفسي، مشيراً إلى أن السفر الجوي يختلف عن وسائل النقل العام الأخرى.

وأضاف: غالباً ما يكون أوجه المسافرين متوجهة إلى الأمام مع محدودية التفاعل وجهاً لوجه مع غيرهم من الركاب، وتوفر مقاعد الطائرة حاجزاً نوعاً ما لنقل الفيروس، لافتاً إلى أن تدفق الهواء من السقف إلى الأسفل يقلل من احتمال نقل الفيروس إلى الأمام أو الوراء ضمن المقصورة، حيث أن معدلات تدفق الهواء عالية ولا تساعد على انتشار مفرزات الجهاز التنفسي بنفس الطريقة كما هو الحال في البيئات الداخلية الأخرى.

وتابع، كما "يساعد النظام الذي يعتمد على تصفية جزيئات الهواء (HEPA) المتوفر على الطائرات الحديثة بالحفاظ على نقاء الهواء تماماً كالمستشفيات والذي يعمل على ضخ هواء متجدد بشكل دائم".

وأوضح الاتحاد أن قانون ترك المقعد في المنتصف فارغاً لن يحقق قانون التباعد الاجتماعي الموصى به بشكل فعال، حيث تنصح معظم الجهات الحكومية بترك مسافة 1 إلى 2 متر، في حين إن متوسط عرض المقعد هو أقل من 50 سنتيمتر.

وأضاف: مع عدد أقل من المقاعد المتوفرة، سترتفع تكاليف المقعد بشكل حاد. مقارنة بعام 2019، بما ينجم عنه ارتفاعاً كبيراً بأسعار تذاكر الطيران ما بين 43% و54% حسب المنطقة وذلك فقط لتغطية هذه التكاليف.

طباعة