«الطاقة والصناعة»: توافر المواد الخام.. ووضع السوق مطمئن

أكدت مصادر في وزارة الطاقة والصناعة لـ«الإمارات اليوم»، أن المواد الخام التي تدخل في الصناعات المختلفة بالدولة، لاسيما الطبية والغذائية، متوافرة، كما أن حركة الاستيراد مستمرة، والسوق فيه مخزون مطمئن.

وبحسب المصادر، فإن فريق العمل الذي تم تشكيله لتنفيذ قرار مجلس الوزراء بشأن وضع تصور واضح لدعم الصناعات الاستراتيجية وذات الأهمية القصوى للسوق المحلية، وفي مقدمتها القطاعان الطبي والغذائي، يقوم حالياً على جمع المخرجات وصياغتها، والتي تم التوصل إليها من خلال الاستبيانات المتعلقة بأكثر من 5000 مصنع، على أن يتم نشر تفاصيلها بعد انتهاء عطلة عيد الفطر.

وبيّنت المصادر أن وزارة الطاقة والصناعة لم تتلق أي شكاوى بشأن نقص المواد الخام التي تدخل في التصنيع المحلي لأي منتج، بفضل وجود مخزون استراتيجي كاف، وعدم توقف حركة الشحن.

وأضافت أن الخطط التي يجري العمل على تنفيذها تتعلق بدعم الصناعات المحلية، وتحقيق الاكتفاء الوطني من المواد الغذائية والمنتجات الطبية وغيرها من الصناعات الحياتية، مشيرة إلى أن هناك خططاً طويلة المدى، حيث يدعم ذلك عدم القلق بشأن توافر السلع الاستراتيجية في الوقت الحالي.

وأفادت بأن حزمة تسهيلات جديدة لدعم القطاع الصناعي في الدولة سيتم الإعلان عنها أيضاً لاحتواء أثار تداعيات انتشار فيروس «كورونا»، تتمثل في دعم وتسهيلات مالية ومحفزات تشغيلية، إلى جانب دعم نفاذية وانسيابية الأنشطة اللوجيستية.

وتابعت أن الوزارة تقوم حالياً بالتعاون مع المصانع الوطنية بعمل تحليل العرض والطلب على قطاع الأدوية والمعدات والمستلزمات الطبية، بهدف تعزيز إسهام المصانع الوطنية في القطاع على ضوء أزمة «كورونا».

طباعة