مستثمرون: ضمان استمرارية تنفيذ المشروعات العقارية يتصدر أولوياتنا

خلال اللقاء الذي نظمته «اقتصادية أبوظبي» عن بُعد مع رجال الأعمال. ■ من المصدر

أفاد مستثمرون عقاريون بأنه من أهم التحديات التي تواجههم حالياً هو ضمان استمرارية تنفيذ المشروعات العقارية، والحصول على عائدات لها حسب ما هو مخطط لها، لاستيفاء دفع القروض المستحقة على هذه المشروعات للبنوك والمصارف، إضافة الى قدرة القطاع العقاري خلال الفترة المقبلة، على التعافي من خلال الدعم الحكومي للقطاعات الاقتصادية الأخرى، بما يسهم في استمرار الطلب في السوق.

وتفصيلاً، نظمت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، لقاء الطاولة المستديرة الثالث مع رجال الأعمال والمستثمرين والمطوّرين في قطاعي السياحة والتطوير العقاري.

وشارك في اللقاء الذي جرى تنظيمه عن بُعد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، محمد علي الشرفاء، ورئيس دائرة البلديات والنقل، فلاح محمد الأحبابي، ورئيس دائرة السياحة والثقافة أبوظبي، محمد خليفة المبارك، وذلك بحضور مدير عام مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي بالإنابة، داغر المرر. وبدأ اللقاء مع قطاع التطوير العقاري، حيث استعرض رجال الأعمال والمستثمرين والمطوّرين العقاريين أصحاب الشركات الوطنية وشركات القطاع الخاص عدداً من الموضوعات ذات العلاقة بتحديات نشاطهم الاقتصادي، في ظل جائحة «كوفيد-19»، التي أثرت في عدد من القطاعات الاقتصادية الأخرى الداعمة لنشاط المطوّرين العقاريين. وأجمع المشاركون في اللقاء أن من أهم التحديات التي تواجههم حالياً هو ضمان استمرارية تنفيذ المشروعات العقارية، والحصول على عائدات لها حسب ما هو مخطط لها، لاستيفاء دفع القروض المستحقة على هذه المشروعات للبنوك والمصارف، فضلاً عن قدرة القطاع العقاري خلال الفترة المقبلة على التعافي، من خلال الدعم الحكومي للقطاعات الاقتصادية الأخرى، بما يسهم في استمرار الطلب في السوق، وتوفير السيولة المالية لتمويل الشراء أو الايجار.

وطالب المطوّرون العقاريون بمزيد من الدعم الحكومي، لتوجيه البنوك والمصارف لتقديم مزيد من التسهيلات، من خلال التعامل مع الازمة الراهنة، عبر تنفيذ مبادرات تعزّز من كفاءة الشركات، وتحررها بشكل نسبي من قيود الالتزامات المالية، عبر إعطائها قروضاً مؤقتة لتقليل الخسائر المترتبة عليها.

 

طباعة