توقّع أن يمضي 18 شهراً على الأقل قبل أن يعود الطلب على السفر إلى طبيعته

أحمد بن سعيد: «طيران الإمارات» و«دناتا» تواصلان الربحية للسنة الـ32

أحمد بن سعيد: «نخطط لاستئناف عملياتنا، ونواصل اتخاذ إجراءات صارمة لضبط النفقات».

قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة: «حققت (طيران الإمارات) و(دناتا) خلال الأشهر الـ11 الأولى من السنة المالية 2019/‏‏‏‏‏ 2020 أداءً قوياً، وكنا في سبيلنا إلى بلوغ أهدافنا المحددة، لكن الأمور بدأت في الانقلاب رأساً على عقب منذ منتصف فبراير، بفعل انتشار جائحة (كوفيد-19) في مختلف مناطق العالم».

عوامل خارجية

وأضاف سموّه: «صناعتنا معرّضة دائماً للتأثر بالعديد من العوامل الخارجية، حتى من دون وقوع جائحة. فقد أدى تعاظم قوة الدولار الأميركي مقابل العملات الرئيسة خلال السنة المالية 2019/‏‏‏‏‏ 2020 إلى تآكل أرباحنا بما يقدر بنحو مليار درهم. كما بقي الطلب على الشحن الجوي متراخياً معظم فترات السنة، في حين تصاعدت حدة المنافسة في أسواقنا الرئيسة».

وأكد سموّه أنه «على الرغم من هذه التحديات مجتمعة، فقد تمكنت (طيران الإمارات) و(دناتا) من الاستمرار في تحقيق الربحية للسنة الـ32 على التوالي، بفضل الطلب الجيد على منتجاتنا وخدماتنا، خصوصاً في الربعين الثاني والثالث من السنة المالية، إضافة إلى انخفاض معدل أسعار الوقود على أساس سنوي».

وتابع سموّه: «تتعرض إمكاناتنا وقدرتنا على التكيف والمرونة لاختبار في كل عام، ونسترشد في اتخاذ قراراتنا دائماً بأهدافنا على المدى الطويل، التي تتمثل في إنشاء وتطوير أعمال رابحة ومستدامة ومسؤولة في دبي».

وقال سموّه: «واصلنا خلال السنة المالية 2019/‏‏‏‏‏ 2020 تركيزنا على ضبط التكاليف، مع الاستثمار في توسيع أعمالنا، وتنمية عائداتنا في الوقت ذاته. وقد أتاح لنا ترشيد أنشطة التوظيف واعتماد تقنيات وهيكلية عمل جديدة، تحسين الإنتاجية وضبط ارتفاع تكلفة العمالة»، لافتاً سموه إلى أنه ومع اندلاع الجائحة، تم اتخاذ مختلف الإجراءات من أجل حماية الموظفين، وضمان صحة وسلامة المواطنين والمتعاملين.

جائحة «كوفيد-19»

وتابع سموّه: «لا شك في أن جائحة (كوفيد-19) سيكون لها أثر بالغ على أدائنا خلال السنة المالية الجارية 2020/‏‏‏‏‏ 2021، نظراً لتعليق رحلات الركاب مؤقتاً منذ 25 مارس الماضي، وكذلك تأثر أعمال (دناتا) نتيجة لتوقف حركة الطيران والطلب على السفر عبر العالم».

وقال سموّه: «بينما نخطط حالياً لاستئناف عملياتنا، فإننا نواصل اتخاذ إجراءات صارمة لضبط النفقات، وانتهاج خطوات ضرورية أخرى لحماية أعمالنا، ونتوقع أن يمضي 18 شهراً على الأقل، وربما أكثر، قبل أن يعود الطلب على السفر إلى طبيعته. ونحن حالياً على تواصل دائم مع واضعي السياسات ومختلف الأطراف ذات الصلة التي تعمل على تحديد معايير تضمن صحة وسلامة المسافرين والمشغلين في عالم ما بعد الجائحة. وحتى ذلك الحين، فإن (طيران الإمارات) و(دناتا) تقفان على أهبة الاستعداد لاستئناف العمل وخدمة عملائنا فور أن تسمح الظروف بذلك».

طباعة