في غضون ساعتين من إجراء الطلب عبر خط ساخن مخصص لهم

«أسواق» توصل مشتريات أصحاب الهمم مجاناً

صورة

أفادت مجموعة «أسواق»، التابعة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، بأنها أطلقت مبادرة لتوصيل طلبات المستهلكين من أصحاب الهمم من المواطنين والمقيمين مجاناً، وبشكل عاجل لتصل إليهم مشترياتهم في غضون ساعة أو ساعتين من الطلب.

وأوضحت لـ«الإمارات اليوم»، أنه تم تخصيص خط ساخن لطلبات المستهلكين من أصحاب الهمم، دون الاضطرار إلى طلب المشتريات، وفقاً لعمليات التسوّق العادية عبر التطبيق الإلكتروني للمجموعة، وذلك لدعم مواجهة تلك الفئة من المستهلكين لانتشار فيروس «كورونا» المستجد والبقاء في المنازل.

مبادرة جديدة

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق»، التابعة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، عبدالحميد الخشابي: «إن المجموعة أطلقت عبر منافذها لتجارة التجزئة، أخيراً، مبادرة جديدة لتوصيل الطلبات للمستهلكين من أصحاب الهمم بشكل عاجل ومجاني، وذلك في إطار دعم حصول تلك الشريحة من المستهلكين على مستلزماتها، في ظل الظروف الراهنة دون الحاجة إلى مغادرة المنزل».

وأوضح الخشابي أن «المبادرة شملت تخصيص خط ساخن لتلقي اتصالات أصحاب الهمم من المستهلكين، وتوصيل طلباتهم للمستهلكين بسرعة فائقة، لتصل إليهم في غضون ساعة أو ساعتين من عملية الطلب وتحضير المنتجات، مقارنة بعمليات الطلب التقليدية للمستهلكين العاديين، التي تشترط أن تتم عبر المنصة الإلكترونية لـ(أسواق)، وتتضمن رسوم 10 دراهم على كل طلب بقيمة لا تقل عن 100 درهم، فضلاً عن إدراج الطلب وفقاً لازدحام جدول التوصيل، الذي يراوح بين يوم ويومين».

«سند»

وأضاف الخشابي أن «المبادرة الجديدة تشمل تقديم الخدمة لأصحاب الهمم، سواء من المقيمين أو المواطنين، ممن يمتلكون بطاقة (سند) المخصصة لأصحاب الهمم الصادرة من هيئة تنمية المجتمع»، لافتاً إلى أن «أسواق» أطلقت، خلال النصف الأول من أبريل الماضي، مبادرة أخرى لتخصيص خط هاتفي لتلقي طلبات الشراء من المستهلكين كبار المواطنين، سواء من المواطنين أو المقيمين، مع إعطائهم أولوية في سرعة توصيل الطلبات لمنازلهم.

وأوضح أن «مبادرة التوصيل المجاني والسريع لكبار الموطنين عبر تكريس خط هاتفي، جاءت في ظل ملاحظة صعوبة استخدام عدد منهم لمنصة التطبيق الإلكتروني للمجموعة للحصول على متطلباتهم، خصوصاً مع عدم دراية بعض المستهلكين من تلك الفئة بالمعايير التقنية التي تمكنهم من التسوّق الإلكتروني عبر التطبيق».

المسؤولية الاجتماعية

وأشار الخشابي إلى أن مبادرتي «أسواق» تأتيان في إطار مهام المسؤولية الاجتماعية للمجموعة، في ظل الظروف الحالية، وجهود مواجهة انتشار فيروس «كرونا» المستجد، ما قد يصعب على تلك الفئات من المستهلكين الخروج للتسوّق من منافذ البيع، إضافة إلى احتياجاتهم بشكل دوري للمواد الغذائية والاستهلاكية الأساسية التي تمكنهم من الالتزام بالبقاء في المنازل.

وذكر أن «المجموعة» عملت، أخيراً، ضمن دورها الاجتماعي بتوزيع سلال غذائية مجاناً على كبار المواطنين ممن يحملون بطاقة «وليف»، وليس لديهم أسر أو يعيشون بمفردهم، وذلك بالتنسيق مع هيئة تنمية المجتمع.

أسطول سيارات

وأفاد الخشابي بأنه مع الارتفاع الفائق وغير المسبوق، أخيراً، في الطلب على المنصة الإلكترونية التابعة لـ«أسواق»، فإن المجموعة اتجهت لزيادة اسطول السيارات المستخدم في عمليات التوصيل، علاوة على زيادة ساعات العمل لمواكبة نمو الطلب الاستهلاكي.

وأكد على تطبيق منافذ البيع التابعة للمجموعة عدداً من الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا»، منها وضع علامات للتباعد الاجتماعي، ووضع عبوات لمواد التعقيم للأيدي عند مداخل المنافذ ومخارجها، وإلزام المتسوّقين بارتداء الكمامات والقفازات عند التسوّق، داعياً المستهلكين إلى عدم اصطحاب الأطفال أو كبار المواطنين أثناء التسوّق.


تخفيضات

قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق»، عبدالحميد الخشابي: «إن المجموعة طرحت عروض تخفيضات بنسب متباينة راوحت بين 20 و50%، منذ بداية شهر رمضان، فيما تعتزم تمديد حملات التخفيضات حتى نهاية شهر رمضان على سلع مختلفة، بما يعطي مجالاً أكبر للمستهلكين في الحصول على مستلزماتهم طوال الشهر الكريم».

وأضاف الخشابي أن «المجموعة حرصت على دعم مخزونها قبيل شهر رمضان بفترة كافية من السلع الغذائية والاستهلاكية، عبر عقود توريد موسعة، تضمن إنسيابية التوريد لمنافذ المجموعة، التي تصل إلى 20 منفذاً في مختلف مناطق دبي».

«المجموعة» زادت أسطول سيارات التوصيل، وساعات العمل، لمواكبة نمو الطلب.

طباعة