عقاريون: الأسعار لم تتراجع رغم انخفاض الطلب

مستأجرون يطالبون مُلاكاً في عجمان بخفض الإيجارات لمواجهة تداعيات «كورونا

صورة

طالب مستأجرون، في عجمان، الملاك ومديري المكاتب عقارية بضرورة التجاوب مع الظروف الحالية، من خلال خفض الإيجارات، وعدم التمسك بالمستويات السائدة قبل أزمة كورونا، لمساعدتهم على تجاوز تداعيات الأزمة الراهنة.

من جانبهم، أفاد عقاريون بأن التقارير تشير إلى ثبات القيم الإيجارية في معظم مناطق عجمان، منذ بداية أزمة «كورونا»، مؤكدين أن الإيجارات لم يطرأ عليها تغيير منذ أربعة أشهر، على الرغم من انخفاض الطلب.

القيم الإيجارية

وتفصيلاً، قال المستأجر، علي زيدان، إن الملاك لايزالون يتمسكون بالقيم الإيجارية لفترة ما قبل أزمة كورونا، كأن شيئاً لم يحدث، رغم أن تداعيات الأزمة الراهنة طالت كل القطاعات، مضيفاً أنه تم خفض راتبه بنسبة 50%، وأنه مجبر على تجديد العقد الإيجاري في الوقت الحالي، وعندما تواصل مع مدير البناية رفض خفض الإيجار.

وقال المستأجر، عمر العتيبي، إنه يجب على الملاك مراعاة ظروف المستأجرين في الوقت الحالي، معتبراً أن تجديد العقد الإيجاري أهم ما يشغله حالياً، وذلك لتمسك المالك بالقيمة الإيجارية السابقة للعقد، وهو ما لا يتناسب معه، بسبب خفض شركته راتبه بنسبة 25%.

وأضاف خالد صوان أن المشكلة تكمن في مدير العقار، الذي لا يريد أن يخسر عقده مع مدير البناية، ما يضطره إلى الضغط على المستأجر للقبول بالقيم الإيجارية الحالية، رغم الظروف الراهنة والتي يعانيها كل الأطراف.

وأكد المستأجر، محمد الذيباني، أنه ترك عمله منذ فترة ومدير العقار يطارده لتجديد العقد الإيجاري، وعندما طلب منه التخفيض رفض، مطالباً الجهات المسؤولة بالتدخل لخفض الإيجارات بنسب معينة، تتناسب وحجم الضرر الذي أصاب عدداً من المستأجرين.

تراجع الطلب

من جانبه، قال مدير مكتب «النشمي لإدارة العقارات» في عجمان، هاني عبادي، إنه «على الرغم من تأثر قطاع الإيجارات في عجمان بأزمة (كورونا)، حيث انخفض الطلب بشكل ملموس، فإن الأسعار لم تتحرك نحو الانخفاض بالتوازي مع تراجع الطلب، حيث ظلت القيم الإيجارية ثابتة».

وتوقع أن تشهد مستويات الإيجارات، في عجمان، مزيداً من عملية التصحيح السعري، خلال الأشهر الستة المقبلة، وذلك حتى تتم معالجة الوضع المختل بين الأسعار والطلب في السوق.

إيجارات عجمان

من جهته، أكد رئيس مكتب «سكاي سيتي» للعقارات في عجمان، أحمد سلطان، أن «إيجارات عجمان انخفضت في بعض المناطق بنسبة وصلت إلى 5%، وهي المناطق الجديدة، لكنَّ كثيراً من المناطق لاتزال الإيجارات فيها ثابتة، ومن الملاحظ وجود تراجع ملموس في الطلب على الإيجارات».

وأوضح سلطان أن «الإيجارات في المناطق القديمة بعجمان، للوحدة السكنية المكوّنة من غرفة وصالة، راوحت بين 16 و20 ألف درهم، وذلك حسب عمر البناية ومساحتها، في حين راوحت بالنسبة للغرفتين وصالة بين 22 و26 ألف درهم، فيما راوحت للثلاث غرف بين 28 و34 ألف درهم، وهي المعدلات السابقة نفسها لفترة ما قبل الأزمة الراهنة».

بدوره، قال مدير شركة «الجداف للوساطة العقارية» بعجمان، محمد الأحمد، إن «هناك استقراراً في القيم الإيجارية بجميع مناطق عجمان، وإن الأسعار عند مستوياتها لفترة ما قبل الأزمة الحالية، على الرغم من انخفاض الطلب على الإيجار، خصوصاً في ما يتعلق بالطلب على الوحدات السكنية».

وأشار الأحمد إلى أن تجاوب الملاك مع المستأجرين، يتركز في تأجيل الشيكات الإيجارية، وليس في خفض الإيجارات.

استقرار الإيجارات

أفاد تقرير لموقع «بيوت»، حول إيجارات عجمان في الربع الأول من العام الجاري، بأن إمارة عجمان شهدت بشكل عام استقرار في معدل إيجارات العقارات، وحافظت منطقة النعيمية على صدارة قائمة المناطق السكنية الأكثر طلباً لاستئجار الشقق في عجمان، وذلك بسبب استقرار متوسط الإيجار السنوي لعقاراتها منذ الربع الرابع من عام 2019، إذ يبلغ متوسط إيجار استوديو في النعيمية نحو 15 ألف درهم سنوياً، بينما بلغ متوسط إيجار شقة غرفة وصالة 20 ألف درهم سنوياً، وبلغ متوسط إيجار شقة غرفتين وصالة 29 ألف درهم سنوياً.

وحلت منطقة وسط مدينة عجمان بالمركز الثاني بين أكثر المناطق طلباً لاستئجار الشقق في عجمان، كما شهدت المنطقة استقراراً في معدلات الإيجار لبعض عقاراتها، بينما انخفض متوسط إيجار عقارات أخرى، إذ استقر متوسط إيجار استوديو في وسط مدينة عجمان عند 15 ألف درهم سنوياً، كذلك الأمر في ما يخص شقة غرفتين وصالة، الذي استقر معدل إيجارها السنوي عند 30 ألف درهم.

وشهدت معدلات الإيجار في منطقة الراشدية استقراراً ملحوظاً، إذ استقر متوسط إيجار الاستوديو في الراشدية عند 16 ألف درهم سنوياً، بينما استقر معدل إيجار شقة غرفتين وصالة في الراشدية عند 29 ألف درهم سنوياً.


الإيجارات لم يطرأ عليها تغيير منذ 4 أشهر.. رغم الأزمة الراهنة في السوق.

 

طباعة