لنقل المنتجات سريعة التلف والأدوية

«مطارات دبي» تدعم الزيادة في الشحن بطائرات إضافية

«الإمارات للشحن» نقلت عملياتها مؤقتاً من مطار «آل مكتوم» إلى «دبي الدولي». من المصدر

أكدت مؤسسة مطارات دبي أنها تحركت بسرعة لتسهيل زيادة عدد عمليات الشحن الحاصلة في حجم المنتجات سريعة التلف والأدوية بطائرات إضافية، مشيرة إلى أن إدارة عمليات الشحن والخدمات اللوجستية تعمل مع مشغلي الشحن وشركاء الخدمة للحفاظ على سلاسل التوريد في دبي والإمارات خلال هذه الأوقات الصعبة.

وبينت المؤسسة في بيان أمس، أنه خلال مارس الماضي، ارتفع حجم الفواكه والخضراوات التي تم تداولها عبر مطار دبي الدولي بنسبة 88.5% (18.164 ألف طن) على أساس سنوي، في حين سجل حجم المستحضرات الصيدلانية زيادة بنسبة 49.4% (12.5 ألف طن) مدفوعة بشكل رئيس بزيادة الطلب العالمي على الإمدادات والمعدات الطبية، نتيجة لتفشي فيروس «كورونا» المستجد، بينما نما حجم منتجات اللحوم بنسبة 17.8% إلى 8050 طناً خلال الشهر ذاته.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، بول غريفيث: «تحركنا بسرعة لتسهيل عملية استبدال سعة الشحن التي يتم توفيرها عادة في مخازن الشحن السفلية لطائرات الركاب من خلال تجهيز عدد من طائرات الشحن المخصصة للحفاظ على إمدادات الغذاء والتوريدات والمعدات المتدفقة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأزمة العالمية الحالية غير المسبوقة».

وأضاف أن الخطوط الجوية تحركت بسرعة لحشد رحلات الشحن بين دبي والمدن الأخرى في جميع أنحاء العالم، حيث قامت شركة الإمارات للشحن في الأول من أبريل الجاري بنقل عمليات الشحن الخاصة بها بشكل مؤقت من مطار آل مكتوم الدولي إلى مطار دبي الدولي، لبدء عملياتها بطائرة الشحن الضخمة «بوينغ 777» التي يبلغ عددها 11 طائرة، كما قامت شركة طيران الإمارات بتكملة أسطول الإمارات للشحن الجوي بإضافة العديد من طائرات الركاب «بوينغ 777» من أسطولها لزيادة كمية الشحن.

وأشار غريفيث إلى أنه تعمل حالياً 12 شركة طيران بمتوسط 110 رحلات شحن يومية في مطار دبي الدولي، مؤكداً أنه كجزء من جهودها لضمان الصحة العامة، تتخذ «مطارات دبي» تدابير صارمة لضمان التعقيم المكثف للبضائع ومرافق الشحن.


88.5 %

ارتفاعاً في حجم تداول الفواكه والخضراوات عبر مطار دبي خلال مارس.

طباعة