لتقليل الأعباء المالية للشركات والأفراد

    «نخيل» تدعم عملاءها بـ 230 مليون درهم

    قائمة عملاء «نخيل» تضم مُلّاك العقارات ومستأجري قطاعي التجزئة والضيافة. أرشيفية

    أعلنت شركة «نخيل» للتطوير العقاري، أمس، عن حزمة مساعدات اقتصادية لعملائها بقيمة 230 مليون درهم، وذلك للحدّ والتخفيف من الآثار السلبية لأزمة تفشي فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19).

    وتأتي هذه المبادرة تماشياً مع حزمة الحوافز الاقتصادية التي وجّه بها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأقرّها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

    وتهدف حزمة المساعدات الاقتصادية، التي أعلنتها «نخيل»، إلى المساعدة في تقليل الأعباء المالية التي تواجهها الشركات والأفراد، في ظل التحديات العالمية الحالية.

    وتضم قائمة عملاء «نخيل»، مُلّاك العقارات ومستأجري قطاعي التجزئة والضيافة، ومشغلي الأعمال التجارية الصغيرة. وتشمل حزمة المساعدات فترات تأجير مجانية لشركاء التجزئة والضيافة، ضمن محفظة «نخيل مولز»، التي ستطبق عند إعادة افتتاح مراكز التسوّق المغلقة حالياً بموجب التوجيهات الحكومية. كما سيتم أيضاً منح فترات تأجير مجانية لمُلّاك متاجر التجزئة الصغيرة المستأجرة في مجتمعات «نخيل» الرئيسة.

    وستقوم «نخيل» أيضاً بإعفاء الرسوم الإدارية عبر الخدمات المختلفة لمدة ثلاثة أشهر، ووفقاً للتوجيهات الحكومية، سيتم خفض رسوم تبريد المناطق بنسبة 10% لمدة ثلاثة أشهر، وذلك للمنشآت السكنية والتجارية.

    وقال رئيس مجلس إدارة شركة «نخيل»، محمد إبراهيم الشيباني، في بيان، أمس: «لقد تأثرت بطريقة أو بأخرى كل الشركات والأفراد بدبي - وفي جميع أنحاء العالم - نتيجة تفشي فيروس (كورونا) المستجد، المعروف علمياً باسم (كوفيد-19). ومن منطلق مسؤوليتنا كمطور عقاري رائد عالمياً، يجب علينا دعم ومساعدة عملائنا وشركائنا المخلصين، الذين يواجهون تحديات اقتصادية في ظل هذه الأوقات الصعبة».

    وتقوم «نخيل» بالتواصل مع شركائها المؤهلين لتعريفهم بكيفية الاستفادة من حزمة المساعدات التي تنطبق عليهم.

    طباعة