البنوك المحلية توفر للعملاء 98% من خدماتها إلكترونياً

توسع قطاع البنوك في دولة الإمارات في تقديم الخدمات الإلكترونية خلال السنوات الثلاث الماضية على نحو بات يلبي أكثر من 98% من متطلبات العملاء لإتمام معاملاتهم عبر تطبيقات آمنة على الإنترنت من دون الحاجة للذهاب إلى مقرات البنوك لإنجازها بالطرق التقليدية التي كانت سائدة في السابق.

وأظهرت الدراسات التي أجرتها الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ارتفاع نسبة المستخدمين للقنوات المصرفية الإلكترونية الرقمية في الإمارات إلى 90% مما يعكس مدى الإقبال على هذا النوع من الخدمات المصرفية، علما بأن النسبة الأكبر من المواطنين والمقيمين في الدولة يستخدمون الهواتف المحمولة لإنجاز معاملاتهم المصرفية.

وفي ظل التطور الكبير الذي شهدته المعاملات الإلكترونية للقطاع، فإن خدماتها عبر الإنترنت لم تعد تقتصر على إيداع وسحب الأموال وتحويلها وغيرها من التسهيلات الأخرى بل أصبحت هناك بنوك افتراضية بالكامل لا توجد لها مقرات إلا على الشبكة العنكبوتية حيث يمكن للعملاء من خلالها إنجاز جميع معاملاتهم.

وتعتبر منصات "لف" و"نيو" و"إكسبريس" التي أطلقتها بنوك وطنية خلال الفترة الماضية مثالا حيا للمنصات الرقمية المصرفية الافتراضية المتكاملة والتي تمهد الطريق للاستغناء عن عمل البنوك التقليدية.

وكانت دراسة سابقة أعدتها شركة "ماكينزي"، أظهرت استعداد 48% من سكان دولة الإمارات لفتح حسابات مصرفية في بنك رقمي افتراضي وهو ما يعزز التوجه نحو تأسيس المزيد من منصات البنوك الافتراضية خلال المرحلة المقبلة.

ويأتي توجه البنوك نحو استخدام التكنولوجيا للتسهيل على العملاء منسجما مع خطط الحكومة الإلكترونية في التحول الذكي لجميع الخدمات التي يقدمها القطاعان العام والخاص.
طباعة