تماشيا مع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها كافة المؤسسات والهيئات في الدولة

إكسبو الشارقة يدمج دورتي معرض الساعات والمجوهرات بنسخة واحدة

إكسبو الشارقة أكد أنه يراقب التطورات العالمية

أعلن مجلس إدارة مركز إكسبو الشارقة عن تغيير موعد إنعقاد الدورة الـ 48 من معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، والذي كان من المقرر تنظيمها في الفترة 25-29 مارس، ليتم دمجها مع الدورة الـ49 المزمع عقدها في نهاية شهر سبتمبر 2020، وذلك انطلاقاً من حرص المركز على سلامة زوار المعرض والعاملين فيه من كافة الجنسيات، نظراً للتطورات العالمية المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد 19)، وتماشيا مع الإجراءات الوقائية التي اتخذتها كافة المؤسسات والهيئات في الدولة للحفاظ على الصحة العامة.

وأكد مجلس إدارة مركز إكسبو الشارقة، أنه يراقب التطورات العالمية حول فيروس كورونا المستجد عن كثب ويتم التنسيق على الدوام مع الشركاء الاستراتيجيين في كل ما يتصل بأجندة الفعاليات القادمة، وذلك حرصاً على سلامة جميع الوفود المشاركة والزوار، مشيدا بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اتخذتها دولة الإمارات بتوجيهات من القيادة الرشيدة، للحد من أي تداعيات محتملة لانتشار فيروس كورونا المستجد على صحة وسلامة مجتمع الإمارات.

وأعرب مجلس إدارة المركز عن حرصه على المساهمة في الحفاظ على الأمن الصحي ودرء مخاطر انتشار الأوبئة، باعتباره أولوية وطنية في دولة الإمارات، موضحا أن دمج معرض الساعات والمجوهرات في دورة واحد هذا العام، هو قرار احترازي يعكس سعي المركز للعمل مع جميع الجهات المعنية في الدولة لاتخاذ كافة الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأوضح مجلس إدارة مركز إكسبو الشارقة، أن دمج النسخة الربيعية من معرض الساعات والمجوهرات، جاء تماشيا مع قرار عدة مؤسسات وهيئات بالدولة، بتأجيل موعد انعقاد العديد من المعارض والمهرجانات، ومع الأخذ بعين الاعتبار صعوبة السفر لنسبة واسعة من المشاركين الرئيسيين المؤثرين في ظل الظروف الراهنة لحركة المسافرين بين الدول، مؤكدا أن أجندة فعاليات المركز مرنة وفرق العمل مدربة ومؤهلة للتعامل مع تأجيل أو إعادة جدولة الفعاليات، نظراً لخبرة عمرها 50 عاماً، استطاعت التكيف مع تأثيرات عالمية كبرى على الصعيد التجاري والمالي والصحي.

 

 

طباعة