بيل غيتس يغادر مجلس إدارة «مايكروسوفت»

بيل غيتس. أرشيفية

أعلنت «مايكروسوفت» أن بيل غيتس، المشارك في تأسيسها، سيغادر مجلس إدارة المجموعة العملاقة في مجال المعلوماتية، ليكرّس وقتاً أطول للأعمال الخيرية.

وكان غيتس ابتعد عن العمليات اليومية في المجموعة، قبل أكثر من عقد، لتفعيل أنشطة مؤسسته التي تحمل اسمه وزوجته ميليندا غيتس.

وقال رئيس المجموعة، ساتيا ناديلا، في بيان: «كان لنا شرف وامتياز العمل مع بيل، والتعلم منه طوال هذه السنين».

وأضاف أن «غيتس أسس شركتنا مع اقتناعه بالقوة الديمقراطية للبرمجة، والشغف لحل المشكلات الأكثر إلحاحا في مجتمعنا، (مايكروسوفت) والعالم في وضع أفضل بفضله».

وسيحتفظ غيتس، وهو ثاني أثرى أثرياء العالم بعد جيف بيزوس وقبل وارن بافيت، بحسب تصنيف مجلة «فوربس» لسنة 2019، بمهامه مستشاراً فنياً لقادة المجموعة.

يذكر أن غيتس شارك في تأسيس «مايكروسوفت» مع بول آلن سنة 1975، وكان جزءاً من مجلس إدارتها منذ 2014.

وبدأ غيتس المولع بأجهزة الكمبيوتر، العمل في الترميز الإلكتروني منذ كان في سن الـ13.

وفي سن الـ20، ترك جامعة «هارفارد» بموافقة والديه لتأسيس «مايكروسوفت» مع صديق الطفولة بول آلن.

طباعة