أكدت توفير خيارات متعددة للمنتجات الأكثر طلباً

«تعاونيات» تستعد لرمضان بالتوسع في تنويع مصادر السلع

أكدت «تعاونيات» في الدولة أنها بدأت الاستعداد للموسم الرمضاني المقبل بالتوسع في تنويع مصادر التوريد والاستيراد، فضلاً عن توفير خيارات متعددة للسلع الأساسية والاستهلاكية الأكثر طلباً في رمضان.

وذكرت لـ«الامارات اليوم»، أن التنويع في السلع أوجد العديد من البدائل للسلع الصينية، كما أتاح زيادة المخزون الداعم لعروض التخفيضات خلال رمضان، مؤكدة أن تعليق الاستيراد لبعض السلع الصينية لن يكون له أي تأثيرات سلبية.

طلب مرتفع

وقال مدير إدارة التسويق والسعادة في تعاونية الاتحاد، سهيل البستكي، إن التعاونية استعدت مبكراً لشهر رمضان المقبل، عبر تنويع مصادر استيراد السلع المختلفة وزيادة المحزون، خصوصاً السلع الاستهلاكية الأساسية التي تشهد طلباً مرتفعاً خلال رمضان.

وأضاف البستكي أن ذلك يتزامن مع خطط وضعتها التعاونية لطرح عروض تخفيضات تنافسية، قبيل وخلال شهر رمضان، مشيراً إلى أن نسب التخفيضات في العروض الجديدة ستكون أكبر، مقارنة بالموسم الرمضاني السابق.

زيادة المخزون

من جهته، أفاد مدير المشتريات والعمليات في جمعية الإمارات التعاونية، وليد المغربي، بأن الجمعية نفذت، أخيراً، خططاً لتنويع عمليات الاستيراد والتعاقد مع شركات توريد مختلفة، في إطار الاستعداد لرمضان المقبل، مشيراً إلى أنه فضلاً عن ذلك، ومع تعليق الاستيراد لبعض السلع الغذائية الصينية المنشأ المتركزة في بعض الخضراوات، مثل الزنجبيل والثوم والبصل، أوالفواكه والخضراوات المعلبة، تم التعاقد لتوفير بدائل أكثر تنوعاً من دول عربية وأوروبية، وبالأسعار السابقة نفسها، إن لم تكن أقل في بعضها.

وأوضح المغربي أن خطط الجمعية للاستعداد لرمضان تضمن زيادة المخزون الخاص لمختلف السلع الغذائية والاستهلاكية، بما يتيح طرح عروض تخفيضات موسعة، قبيل وخلال شهر رمضان، سيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقاً.

ولفت إلى أن الموسم الرمضاني يعدّ من أكثر المواسم أهمية من حيث زيادة الطلب الاستهلاكي، وبالتالي فإن الجمعية تستعد مبكراً لرمضان بفترات كافية، وبشكل يتناسب مع الظروف ومتغيرات الاستيراد.

بدائل

بدوره، قال المدير العام في جمعية أسواق عجمان التعاونية، سامي محمد شعبان، إن الجمعية استعدت للموسم الرمضاني المقبل، عبر خطط للتوسع في مصادر التوريد، وتوفير خيارات متعددة للسلع الاستهلاكية والغذائية، إضافة إلى توفير كميات كبيرة من مخزون السلع والتعاقد على كميات مناسبة للتوريد، تدعم تقديم عروض تخفيضات، قبيل وخلال الموسم الرمضاني.

وبيّن شعبان أن «أسواق عجمان التعاونية» أتاحت بدائل متعددة من دول عربية وأوربية للسلع الغذائية ذات المنشأ الصيني، وبأسعار السلع الصينية نفسها، التي كانت تتركز معظمها في أصناف من الخضراوات الطازجة والمعلبة.

وأكد أن تعليق الاستيراد لبعض السلع الصينية لن يكون له أي تأثيرات سلبية، وإنما حفز منافذ التجزئة على زيادة تنويع المنتجات، وبالتالي من المتوقع طرح عروض رمضانية أكثر تنافسية.

زيادة العروض

قال المدير العام في جمعية أسواق عجمان التعاونية، سامي محمد شعبان، إن خطط الاستعداد المبكر لتوفير بدائل مختلفة، خصوصاً للسلع الصينية أو الآسيوية من بعض الدول، والتوسع في تنويع خطط الاستيراد، يزيد عروض التخفيضات التي تعتزم الجمعية طرحها بمناسبة الموسم الرمضاني المقبل.

• التنويع في السلع يتح زيادة المخزون، لدعم عروض التخفيضات.

طباعة