يتيح وثائق إلكترونية يمكن توقيعها رقمياً

«الأوراق المالية» تطلق النظام الذكي «مرسال»

صورة

أطلقت هيئة الأوراق المالية والسلع، النظام الإلكتروني الذكي «مرسال»، الذي يتيح تنفيذ مراسلات العمل الداخلي لاورقياً، ما يرسخ مفهوم تبني نهج صديق للبيئة، ويقلل من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن استخدام الورق.

وأوضحت الهيئة في بيان أمس، أن النظام الجديد الذي تم تطويره من قبل فريق تقنية المعلومات فيها، يعمل على رفع مستوى الأتمتة في عمليات الهيئة التشغيلية والإدارية، بحيث يتم الاستغناء كلياً عن الورق في المراسلات كافة (الداخلية والخارجية)، واستبدالها بوثائق الكترونية يمكن توقيعها وتصديقها من قبل المعنيين رقمياً.

وأضافت أن النظام يعمل في الوقت ذاته على تنظيم عملية إدارة الوثائق وأرشفتها إلكترونياً، الأمر الذي يقلل من جهد الموظف ويسهم في سرعة الإنجاز ويحد من إنشاء المزيد من الملفات.

وأشارت الهيئة إلى أن النظام، الذي يدعم اللغتين العربية والإنجليزية، يتيح للموظفين إمكانية استخدامه في أي وقت وفي أي مكان من خلال الأجهزة الذكية، كما يتميز بخاصية إنشاء عدد غير محدود من القوالب والنماذج المستخدمة بحسب ما تتطلبه طبيعة العمل في كل إدارة، مثل محاضر الاجتماعات والتقارير الدورية والمراسلات، ويضمن إلى جانب ذلك سرية وأمن المعلومات عن طريق تفعيل خاصية عامل الأمن الثنائي (Pin Code).

وبينت أن النظام يتضمن كذلك شاشة متابعة للمراسلات مخصصة للفئات الإشرافية، تتيح متابعة المهام والاطلاع على التقارير الدورية حول الأداء وسرعة الإنجاز، فيما يرسل النظام كذلك الإشعارات تلقائياً لتنبيه المستخدمين للاطلاع على آخر التحديثات والملاحظات المتعلقة بالمراسلات المنشأة.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة، الدكتور عبيد الزعابي، إن «مبادرة الهيئة في إطلاق نظام (مرسال) الذي يدعم مبدأ العمل بلا ورق، تعكس اهتمامنا بتطوير البيئة الرقمية بما يتواكب مع التوجهات الحكومية في هذا الجانب، وتؤكد التزامنا التام على مستوى الهيئة برؤية تحويل أماكن العمل إلى مواقع صديقة للبيئة، وكذلك التزامنا بمسؤولياتنا المجتمعية والسعي المتواصل لتحقيق التنمية المستدامة للمجتمع والأجيال المقبلة».

وأضاف الزعابي أن «التقليل من استخدام الورق له انعكاسات إيجابية كبيرة على بيئة العمل، نظراً لأنه يوفر الوقت والموارد والميزانيات المستخدمة ويستثمر موارد الهيئة البشرية والمعرفية بالشكل الأمثل، ويحقق تغيّراً إيجابياً في المؤسسات والبيئة، كما يمكن الموظفين من إنجاز المهام بيسر ومرونة».

طباعة