أكّد أنها أصبحت مركزاً دولياً للتقنيات المتطورة

أحمد بن سعيد: الإمارات ترفع تنافسيتها دولة صديقة لأصحاب الهمم

صورة

أكّد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن دولة الإمارات أصبحت مركزاً دولياً للتقنيات المتطورة التي تسهم في تحسين حياة أصحاب الهمم، فيما تمضي قدماً لرفع تنافسيتها كدولة صديقة لهذه الشريحة العزيزة من المجتمع التي يصل عددها إلى نحو مليار نسمة، حسب تقارير منظمة الصحة العالمية.

وقال سموّه، بمناسبة الإعلان عن انطلاق فعاليات معرض «إكسبو أصحاب الهمم الدولي» في دبي خلال الفترة ما بين 10 و12 نوفمبر 2020، إن المعرض يسهم في جعل الإمارات ودبي، أكبر مركز من نوعه في المنطقة لتزويد التكنولوجيا والمعدات والحلول الذكية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة الى بقية أسواق المنطقة، واستقطاب المصنّعين الدوليين لفتح مكاتب ومراكز تمثيلية لهم في الدولة للغرض نفسه‪. ‬‬‬

قوانين وتشريعات

وأضاف سموه: «لقد وضعت دولة الإمارات القوانين والتشريعات التي تحفظ حقوق أصحاب الهمم حسب المعايير العالمية، وعلى المعنيين في الجهات الحكومية والخاصة مواصلة جهودهم للمضي قدماً في هذه الرحلة بهدف تلبية طموحات أصحاب الهمم وتمكينهم من الاعتماد على أنفسهم».

وأشار سموّه إلى أن «دبي تتحول بسرعة قياسية لتصبح مدينة ذكية، وبالتالي ما كان ليس ممكناً في السابق أصبح ممكناً الآن مع التطور التكنولوجي وتوافر الحلول الذكية التي ستتيح لذوي الاحتياجات الخاصة قيادة السيارة وأداء معاملاتهم البنكية، والتغلب على المعيقات التي كانت تعترض طريق اعتمادهم على أنفسهم، وتعزيز تجربة سفرهم وتنقّلهم بين المدن، والحصول على عمليات إعادة التأهيل المناسبة، وغير ذلك من شؤون حياتهم اليومية».

وأشاد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، راعي المعرض، بالجهود التي تبذلها الجهات الحكومية والخاصة في دبي والإمارات، للارتقاء الدائم بنوعية الخدمات التي توفرها لتمكين أصحاب الهمم، وإتاحة الفرصة أمامهم للمشاركة في رسم مستقبلهم ومستقبل بلادهم.

مشاركات

يشار إلى أنه من المتوقع أن يشارك في الدورة الرابعة من معرض «إكسبو أصحاب الهمم الدولي»، أكثر من 270 شركة ومركزاً تأهيلياً من مختلف الدول بنمو نسبته 10% مقارنة بالدورة السابقة في ظل الاهتمام المتزايد باستقطاب التقنيات الحديثة ووضعها تحت سقف واحد لخدمة نحو 50 مليوناً من أصحاب الهمم يعيشون في الشرق الأوسط. وكان المعرض في دورته الثالثة، استقطب 245 مشاركاً، منهم جهات حكومية وشركات دولية ومراكز تأهيلية من أكثر من 40 بلداً حول العالم، فيما زاره 8000 زائر متخصص استعرضوا طوال أيام المعرض الثلاثة الخدمات الجديدة التي طرحوها والإنجازات التي حققوها لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، والتعريف بالدور الرئيس الذي تلعبه التكنولوجيا المتطورة في تحويل حياة أصحاب الهمم وجعلها أكثر سهولة واستمتاعاً بمباهج الحياة.

نشاطات

يشمل معرض «إكسبو أصحاب الهمم الدولي» في دورته الرابعة العديد من النشاطات المهمة التي تمكن أصحاب الهمم، وتُبرز قدراتهم وطموحاتهم، منها «قمة دبي العالمية لتسهيل سياحة أصحاب الهمم» التي تهدف إلى تسليط الأضواء على التحديات التي يواجهها ذوو الاحتياجات الخاصة أثناء تنقلهم في المطارات والناقلات الجوية والفنادق ومراكز التسوق والسياحة العلاجية، وغيرها من القضايا المهمة الأخرى المتعلقة بصناعة السياحة.

كما يشمل المعرض تنظيم «ركن المعرفة» الذي يستضيف مؤتمرات ومحاضرات قيّمة، على مدى أيام المعرض الثلاثة، تتناول قضايا مهمة، منها التمكين والتوظيف والتكنولوجيا ودور هذه المحاور الثلاثة في دعم أصحاب الهمم بمختلف احتياجاتهم المختلفة. ويضم المعرض الصالة الرياضية التي تشمل مباريات ومنافسات رياضية تبرز قدرات الرياضيين من أصحاب الهمم وإنجازاتهم في المحافل الرياضية المحلية والدولية. كما تشمل نشاطات ترفيهية وثقافية وطبية، وغيرها من النشاطات المختلفة.‬‬


- دبي تستضيف الدورة الرابعة من معرض «إكسبو أصحاب الهمم الدولي» نوفمبر 2020.

 

طباعة