اعتباراً من بداية مارس المقبل

منع استيراد «المعسل» و«لفائف السجائر» من دون طوابع ضريبية

خالد البستاني: «(نظام العلامات المميزة) يساعد على تحصيل الضرائب ويحمي المستهلكين من الغش التجاري».

أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب، أمس، أنه اعتباراً من بداية مارس المقبل سيُمنع استيراد جميع أنواع تبغ الأرجيلة «المعسل» ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً غير المُعَرَّفَة بـ«الطوابع الضريبية الرقمية» إلى الدولة، وذلك في إطار تطبيق المرحلة الثانية لنظام «العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته»، بهدف حماية المستهلكين من الغش التجاري والمنتجات رديئة الجودة.

ودعت الهيئة في بيان، جميع منتجي ومستوردي وموزعي التبغ ومنتجاته والأطراف المعنية كافة بهذا القطاع إلى الالتزام بالنظام الصادر بموجب قرار مجلس الوزراء بشأن «وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته»، والذي يهدف إلى تتبع عبوات التبغ ومنتجاته إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك لضمان مطابقتها للمواصفات المعتمدة، والالتزام الكامل بسداد الضريبة.

وشدّدت الاتحادية للضرائب على أهمية تطبيق قرارها بشأن تطبيق «نظام العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته» الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من نوفمبر الماضي، حيث بدأت الهيئة توفير «الطوابع الضريبية الرقمية»، بالتعاون مع شركة «دي لا رو» المشغلة للنظام ليتم إصدار أوامر شراء بشأنها من قبل مستوردي ومنتجي تبغ الأرجيلة ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً لتثبيتها على هذه السلع الانتقائية لبيان أنه تم سداد الضريبة عنها.

وقال مدير عام الهيئة، خالد علي البستاني، إن تطبيق المرحلة الثانية لنظام «العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته» بتوسيع نطاق النظام ليشمل تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً جاء استكمالاً للتطبيق الناجح للمرحلة الأولى، التي بدأ بموجبها منع بيع (تداول) وحيازة جميع أنواع السجائر التي لا تحمل «الطوابع الضريبية الرقمية» في الأسواق المحلية اعتباراً من بداية أغسطس الماضي.

وأضاف أن النظام يدعم جهود الهيئة لتحصيل الضرائب، ومكافحة التهرب الضريبي، كما يسهم في حماية المستهلكين من الغش التجاري، ومن تسرب المنتجات الرديئة للأسواق، فضلاً عن الحفاظ على سلامة البيئة وصحة الإنسان.

طباعة