أعلنت مواصلة العمل على تشييد ميناء ومنطقة اقتصادية

    «موانئ دبي العالمية» تحوّل «داكار» إلى مركز لوجستي إفريقي

    «موانئ دبي العالمية»: المشروع سيدعم النمو الاقتصادي للسنغال. أرشيفية

    أعلنت «مجموعة موانئ دبي العالمية»، أنها بصدد الانتهاء من التفاصيل الأخيرة المتعلقة باتفاقات تشييد ميناء ومنطقة اقتصادية جديدين في «داكار»، وذلك عقب استقبال رئيس السنغال، ماكي سال، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ«مجموعة موانئ دبي العالمية»، سلطان أحمد بن سليّم، في أبوظبي أمس.

    وأوضحت «موانئ دبي العالمية» أن المشروع سيدعم النمو الاقتصادي للسنغال، عبر تحويل «داكار» إلى مركز لوجستي رئيس وبوابة لغرب وشمال غرب إفريقيا.

    منطقة اقتصادية

    وقال سلطان أحمد بن سليّم: «تم استعراض تفاصيل مشروع المنطقة الاقتصادية في داكار، وأثره في دعم التوجهات الاقتصادية الطموحة للسنغال، وتعزيز فرص التدفقات التجارية، بما سيتيحه المشروع من نقطة تجميع متميزة للبضائع، وما سيمثله من قيمة كمركز رئيس للمصدرين والموردين الأفارقة».

    وأضاف: «استعرض اللقاء مع الرئيس ماكي سال، التقدّم الكبير الذي حققه الاقتصاد السنغالي والدور الذي يمكن لـ(موانئ دبي العالمية) أن تسهم به في دعم الأهداف الاقتصادية الكبيرة هناك عبر تطوير ميناء ومنطقة اقتصادية يتخطى أثرهما الإيجابي لخدمة منطقة غرب وشمال غرب إفريقيا، ما يصبّ في تعزيز الروابط الاقتصادية القوية بين الإمارات والسنغال، ويسهم في رفع مستوى مشاركة السنغال في دعم حركة التجارة في منطقة غرب إفريقيا».

    ميناء «دو فوتور»

    وكانت «موانئ دبي العالمية» أعدت خطة رئيسة لتطوير ميناء «دو فوتور»، الذي سيصبح ميناءً متعدد الأغراض، يتضمن مناطق اقتصادية ولوجستية مجاورة لمطار «بليز دياغني» الدولي.

    وستكون «موانئ دبي العالمية» مسؤولة عن تطوير المراحل الأولية من الميناء، إذ شيدت محطة حاويات متطورة في المنطقة الشمالية الغربية، قادرة على مناولة أكبر سفن الحاويات.

    كما سيتيح تطوير الميناء توليد الشحنات وإطلاق حركة حرة للبضائع لدعم «خطة السنغال الناشئة»، وتحرير القدرات الكامنة للتجارة لتحقيق التنوع الاقتصادي، وتعزيز الصادرات من غير الموارد الطبيعية.

    وسيدعم الميناء موقع السنغال كمركز تجاري واستثماري في غرب إفريقيا، وسيساعد في استقطاب استثمارات أجنبية جديدة للبلاد.


    150 نشاطاً في 50 دولة

    تدير «موانئ دبي العالمية» عمليات في بلدان عدة بقارة إفريقيا تضم: السنغال، ومصر، وموزمبيق، وأرض الصومال، ورواندا، والجزائر، والكونغو الديمقراطية، في حين تمتد محفظة أعمال الشركة لتضم أكثر من 150 نشاطاً في أكثر من 50 بلداً عبر قارات العالم الست.

    وقد ناولت 71.2 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً عبر محفظة أعمالها العالمية لمحطات الحاويات خلال عام 2019.

    «موانئ دبي العالمية» أعدت خطة رئيسة لتطوير ميناء «دو فوتور» ليصبح متعدد الأغراض.

    تطوير ميناء «دو فوتور» يتيح إطلاق حركة حرة للبضائع لدعم «خطة السنغال الناشئة».

    طباعة