ذياب بن محمد بن زايد: أبوظبي عاصمة عالمية للحلول البيئية المستدامة

    صورة

    شهد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس لجنة تطوير قطاع الطيران في إمارة أبوظبي، وصول أحدث طائرات «شركة الاتحاد للطيران»، وهي طائرة «بوينغ 787 غرينلاينر» ذات التصميم الخاص بـ«برنامج الاتحاد غرينلاينر لأبحاث الطيران الصديق للبيئة»، والتي انطلقت من مقر «بوينغ» في مدينة تشارلستون بولاية ساوث كارولاينا الأميركية.

     وقال سموه إن إمارة أبوظبي تبذل جهوداً بناءة نحو ترسيخ منظومة اقتصادية متنوعة ومستدامة، وذلك عبر ابتكار حلول بيئية رائدة وفعالة، تدفع بعجلة التنمية الشاملة والمستدامة التي تعيشها الإمارة على المستويات كافة.

    وأضاف سموه: «يشكل قطاع الطيران أحد القطاعات الرئيسة الداعمة لسياسات التنوع الاقتصادي التي تنتهجها حكومتنا، إذ باتت (الاتحاد للطيران) إحدى الشركات الوطنية التي تحظى بمكانة مرموقة وحلقة وصل مركزية بين الشرق والغرب»، مشيداً سموه بالكفاءات الوطنية التي باتت تسجل اسمها بأحرف من ذهب في قيادة هذا القطاع الحيوي.

    وثمن سموه المساعي الحثيثة التي تبذلها المؤسسات الوطنية في مجالات الأبحاث والتطوير التي تسهم في تحسين البيئة، مؤكداً أن أبوظبي باتت عاصمة عالمية للحلول البيئية الرائدة والمستدامة.

    بدوره، قال رئيس مجلس إدارة «مجموعة الاتحاد للطيران»، محمد مبارك فاضل المزروعي: «بصفتنا أحد رواد قطاع الطيران، فإننا نحمل على عاتقنا مسؤولية خفض مستوى الانبعاثات الكربونية، ونلتزم بتقديم الحلول، من أجل مستقبل أكثر استدامة في قطاع النقل من أجل الأجيال المقبلة».

    يذكر أن الوقود المستخدم في رحلة الطائرة يتكون من 30% من الوقود المستدام، وتعد هذه النسبة أكبر كمية استخدمت في تشغيل طائرة «بوينغ 787» في رحلة تسليم حتى الآن. وتم تكرير الوقود المستدام المستخدم على الرحلة من النفايات الزراعية، والذي أنتج في التجارب السابقة ثاني أوكسيد الكربون بنسبة 50% أقل من الوقود المستخدم عادة.

    يشار إلى أنه تولى قيادة الرحلة إلى أبوظبي، كل من نائب الرئيس التنفيذي لعمليات الطيران، الكابتن سليمان يعقوبي، والكابتن إدريس موسوي، الذي تولى قيادة أول رحلة تجارية لـ«الاتحاد للطيران» في عام 2003، إضافة إلى الكابتن عبدالله صالح، ومساعد طيار أول محمد الحوسني.

    وتعكس هذه الشريحة من الطيارين والمهندسين الإماراتيين التزام الناقل الوطني بالاستثمار في الكوارد الوطنية وتطوير قطاع الطيران في الدولة.

     

    طباعة