تكشف خلال الفعاليات عن برنامجها الفضائي

    الهند تستعرض تقدّمها التكنولوجي عبر جناحها في «إكسبو 2020»

    الهند تستهدف استقطاب عدد كبير من زوار «إكسبو 2020» إلى جناحها. ■أرشيفية

    تستعرض الهند من خلال جناحها في معرض «إكسبو 2020 دبي» تحت عنوان «المستقبل في الهند»، التقدم التكنولوجي الذي وصلت إليه وعرض برنامجها الفضائي بما يعكس قوة مواردها البشرية، علاوة على عرضها لثقافتها وتراثها.

    وتسعى الهند من خلال مشاركتها في المعرض إلى تعريف الزوار بديناميكية بنائها وتنوعها والفرص التي يمكن أن تقدمها للعالم.

    أهم الشركاء

    وتعد دولة الإمارات أحد أهم الشركاء التجاريين للهند، حيث تحتل المركز الثالث بعد الصين والولايات المتحدة الأميركية، فيما من المتوقع أن تصل قيمة التبادل التجاري بين الهند والإمارات إلى 100 مليار دولار (نحو 367 مليار درهم) خلال العام الجاري.

    وكانت الهند أعلنت أخيراً أنها ستشارك في معرض «إكسبو 2020 دبي» من خلال جناح كبير تحت عنوان «المستقبل في الهند»، حيث تستعرض ثقافة البلاد وتراثها، فضلاً عن استعراضها التقدم التكنولوجي الذي وصلت إليه وعرض برنامجها الفضائي، بما يعكس قوة مواردها البشرية وإلهامات شبابها.

    تنوّع وفرص

    وتسعى الهند من خلال مشاركتها في «إكسبو 2020» إلى تعريف زوار المعرض بديناميكية بناء الهند وتنوعها والفرص التي يمكن أن تقدمها للعالم، كما تدعو الزوار إلى التعرف إلى رحلتها للفضاء، والاستمتاع بالمهرجانات الهندية والعروض الأدبية والثقافية والموسيقية التي تعكس التنوع الثقافي في الهند.

    وتستهدف الهند استقطاب عدد كبير من زوار «إكسبو 2020» إلى جناحها، لاسيما المبتكرين والموهوبين والتجار ورجال الأعمال ورواد الأعمال الشباب والمثقفين والسياح والعاملين في مجال التكنولوجيا المتطورة.

    استثمارات مباشرة

    وبحسب بيانات حكومية، فإن قيمة الاستثمارات الإماراتية المباشرة في الهند تبلغ حالياً ثمانية مليارات دولار (نحو 29.3 مليار درهم)، ما يجعل الإمارات في المرتبة الـ10 بين أكبر المستثمرين في الهند من حيث الاستثمار الأجنبي المباشر.

    وتتركز معظم الاستثمارات الإماراتية بالهند في قطاعات الخدمات والطاقة والإنشاءات والنقل الجوي والضيافة والفندقة، بينما يبلغ حجم الاستثمار الأجنبي الهندي المباشر في الإمارات ما يزيد على 6.5 مليارات دولار (نحو 23.8 مليار درهم).

    الصادرات والواردات

    وأفادت بيانات لغرفة تجارة وصناعة دبي، بأن الهند تستورد من الإمارات بما يقدر بنحو 14.5 مليار دولار (نحو 53.2 مليار درهم)، فيما تصدر إلى الإمارات بما يقدر بـ20.1 مليار دولار (نحو 73.7 مليار درهم).

    وأوضحت البيانات أن قائمة الواردات إلى الهند من دول العالم تضم المنتجات الصناعية والآلات والمواد الكيماوية والمنتجات الغذائية، كما تتضمن قائمة الصادرات الرئيسة المنتجات المعدنية والآلات الرياضية والمنتجات الصناعية والكيماويات والسلع.

    ووفقاً لبيانات الغرفة، فإن إجمالي الاستثمارات الأجنبية المشتركة إلى الهند تبلغ نحو 40 مليار دولار، كما يمثل قطاع السياحة رافداً رئيساً للاقتصاد الهندي، إذ بلغ إجمالي الإنفاق السياحي في الهند خلال عام 2018 نحو 250 مليار دولار.

    طلب كبير

    إلى ذلك، ذكر تقرير لـ«غرفة دبي»، أن مواطن القوة في الاقتصاد الهندي تكمن في الطلب الكبير الذي يمكن أن يقود جهود النمو الاقتصادي في البلاد، فضلاً عن توافر العمالة الماهرة حيث إن نصف عدد السكان في الهند يبلغ عمرهم أقل من 25 عاماً، مشيراً إلى الخطط الحكومية لتبسيط إجراءات الاستثمار، ومساعدة رجال الأعمال الأجانب على بدء أعمالهم والاستفادة من الفرص التي توفرها شبه القارة الهندية.

    علاقات قديمة

    تربط الإمارات والهند علاقات قديمة أسست لها الزيارات المستمرة بين الطرفين والتعاون التجاري والسياسي والثقافي، وأثمرت عن تنامي حجم الاستثمارات بين البلدين منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية، وزيارة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان إلى الهند عام 1975.

    مكونان رئيسان

    أوضحت بيانات لغرفة تجارة وصناعة دبي أن حجم الناتج المحلي الإجمالي للهند بلغ 2.7 تريليون دولار خلال عام 2018، فيما بلغ معدل التضخم نحو 3.5%.

    وأشارت البيانات إلى أن الزراعة والصناعة، تعتبران المكونين الرئيسين للاقتصاد الهندي، حيث تمثل الزراعة نحو 17% من الاقتصاد الهندي، تليها الصناعة بنسبة 16%، ثم التجارة بنسبة 11.6%، ومن ثم قطاع النقل والمواصلات بنسبة 11.2%، وبعده التشييد والبناء بنسبة 7.2%.

    وأفادت بأن الهند تحتل المرتبة 77 في مؤشر البنك الدولي لبدء الأعمال، بينما تبلغ قيمة صادرات الهند للعالم نحو 323 مليار دولار، في حين تبلغ وارداتها 507.5 مليارات دولار.


    - الهند تستهدف تعريف الزوار بديناميكية بنائها وتنوعها والفرص التي تقدمها للعالم.

    - 367 مليار درهم ح    جم التبادل التجاري المتوقع بين الإمارات والهند خلال العام الجاري.

    طباعة