زار معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل

عبدالله بن زايد: الاستدامة منهاج عمل وأسلوب حياة في الإمارات

عبدالله بن زايد خلال جولته في المعرض. وام

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن الاستدامة منهاج عمل وأسلوب حياة في دولة الإمارات، كما تُعد ركيزة لتحقيق الرخاء في المجتمعات.

جاء ذلك، خلال الجولة التي قام بها سموه في معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، إحدى فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، الذي تستمر أعماله حتى 18 يناير الجاري، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وأشار سموه إلى أن «(أسبوع أبوظبي للاستدامة) يعكس المكانة الرائدة لدولة الإمارات على صعيد دعم الجهود العالمية لتبني نهج الاستدامة والمبادرات المتنوعة، التي تسهم في تحقيق التنمية الشاملة في المجتمعات، كما يأتي انعقاده سنوياً تكريساً لنهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي تبنّى الاستدامة منهج عمل لتحقيق التقدم في جميع المجالات».

وأكد سموه أهمية هذا الحدث العالمي الذي يُشكل منصة ملهمة للشباب وأجيال المستقبل تطلعهم على مستقبل هذا القطاع الحيوي والمهم.

واستهل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، جولته بزيارة جناح وزارة التغير المناخي والبيئة، حيث كان في استقباله وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي.

وتفقد سموه، منصة «ملتقى كليكس»، الذي تنظمه وزارة التغير المناخي والبيئة للعام الثالث على التوالي ويستعرض ملامح مستقبل الاستدامة في مجالات الزراعة والفضاء والطاقة والتنقل.

واطلع سموه على عدد من المشروعات الابتكارية التي تضمها المنصة، حيث تعرض لزوارها 42 مشروعاً ابتكارياً تتضمن أقماراً اصطناعية خاصة بالطقس وأفكاراً في الزراعة المؤتمتة وخلايا وقود الهيدروجين وشبكات الشحن السريع للمركبات الكهربائية.

وتوجه سموه إلى جناح هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، حيث اطلع من القائمين على الجناح على مستجدات مشروع مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الأكبر على مستوى العالم والذي تصل طاقته الإنتاجية بحلول عام 2030 إلى نحو 5000 ميغاواط.

وعرج سموه على جناح «إكسبو 2020 دبي» وتعرف إلى دور المعرض العالمي في تعزيز الوعي بالاستدامة وأهمية تبني حلول الطاقة المتجددة، حيث يعد هذا الجناح منصة موفرة للطاقة وصديقة للبيئة سيتم استخدامها وإعادة تدويرها بالكامل عقب نهاية الحدث. والتقط القائمون على الجناح صورة جماعية مع سموه في نهاية زيارته للجناح.

واختتم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، جولته بزيارة جناح شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، إحدى شركات «مبادلة للاستثمار»، حيث توقف سموه أمام المجسم المعروض في الجناح لمشروعات الطاقة المتجددة للشركة، واستمع إلى شرح من القائمين عليه عن أبرز المشروعات التي تنفذها «مصدر» في دول عدة، وتسهم في نشر حلول الطاقة المتجددة في مختلف أنحاء العالم.

ورافق سموه خلال الجولة مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية، خليفة شاهين المرر.


«أسبوع أبوظبي» يعكس مكانة الإمارات لتبنّي نهج الاستدامة والتنمية في المجتمعات.

مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية تصل طاقته الإنتاجية بحلول 2030 إلى 5000 ميغاواط.

طباعة