دائرة الطاقة في أبوظبي تطلق مبادرة "السندات الخضراء

أعلنت دائرة الطاقة في أبوظبي، اليوم عن مبادرة "السندات الخضراء" خلال "ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام" الذي ينعقد في إطار فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020.
وتعد مبادرة "السندات الخضراء" مبادرة مشتركة بين دائرة الطاقة، وسوق أبوظبي العالمي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية؛ وتهدف إلى ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز إقليمي لإصدار السندات والصكوك الخضراء للمشاريع المستدامة في الإمارة وجميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
وتصل قيمة سوق السندات الخضراء في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا إلى أكثر من ملياري دولار أمريكي مع إمكانية تحقيق المزيد من النمو . وكانت القيمة الإجمالية لسوق السندات الخضراء العالمية قد تجاوزت 230 مليار دولار أمريكي في عام 2019، ومن المتوقع أن تنمو إلى نحو 350 مليار دولار أمريكي في 2020.
وستتعاون دائرة الطاقة مع سوق أبوظبي العالمي وسوق أبوظبي للأوراق المالية وغيرهم من الجهات ذات الصلة لتطوير مبادرة السندات الخضراء، ودعم التمويل المستدام في المنطقة.
وأشارت دائرة الطاقة أنها بصدد إصدار ورقة استشارية قريباً بشأن سياسة السندات الخضراء الجديدة والخاصة بالدائرة.
وتواصل دائرة الطاقة العمل عن كثب مع كل من سوق أبوظبي العالمي، وسوق أبوظبي للأوراق المالية ومختلف الشركاء الآخرين لتطوير آلية العمل والسعي نحو خلق إطار تنظيمي للسندات الخضراء .. وسيتم تضمين المزيد من التفاصيل في الورقة الاستشارية الخاصة بالسندات الخضراء . ولكن بشكل عام، سيتم إنشاء جهة إصدار السندات الخضراء في أبوظبي مع وجود أموال من أي سند أخضر يمكن أن يدعم مشاريع مستدامة وفعالة داخل الإمارة وخارجها. سيؤدي ذلك إلى إنشاء مركز عالمي لاستثمار السندات الخضراء في الإمارة.
وقال المهندس محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: سنعمل عن كثب مع سوق أبوظبي العالمي وسوق أبوظبي للأوراق المالية وغيرهم من أصحاب المصلحة لتمهيد الطريق نحو تطوير إطار عمل شفاف للسندات الخضراء، وسنقوم قريباً بإصدار ورقة استشارية تتضمن المزيد من التفاصيل؛ ولكن بشكل عام، سيتم إصدار السندات الخضراء وتنظيمها وإدراجها في أبوظبي مع توظيف الأموال الناجمة عنها لدعم المشاريع المستدامة داخل الإمارة وخارجها .. وسنقوم خلال الأشهر المقبلة بالتواصل مع أصحاب المصلحة للمضي أكثر في تطوير هذه المبادرة، وبحث إمكانية إدراج سندات زرقاء وانتقالية .. ومن شأن ذلك أن يساهم في ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز رائد للتمويل المستدام والسندات الخضراء في المنطقة.   
ولا يقتصر هدف برنامج السندات الخضراء فقط على توفير خيارات التمويل وإعادة التمويل الخضراء للمشاريع المستدامة في أبوظبي، وإنما يسعى كذلك إلى ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز جديد للاستثمار في المشاريع المستدامة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا . ويتيح البرنامج كذلك إنشاء مركز للمعرفة والابتكار والتميز في مجال السندات الخضراء بالمنطقة، فضلاً عن حشد جهود المستشارين الدوليين والمحليين في أبوظبي لإنشاء مركز شامل ومتكامل للتمويل المستدام؛ ويشمل ذلك مستشاري الطاقة، والبنوك، وشركات المحاماة، ومدققي الحسابات وغيرهم من الاستشاريين المتخصصين الذين يعملون على بناء بنية تحتية قوية للتمويل الأخضر والمستدام.
وسيتم إدراج السندات في سوق أبوظبي للأوراق المالية لتدعم حصراً المشاريع الخضراء والمستدامة التي تتماشى مع سياسة السندات الخضراء المعتمدة لدى الدائرة.
ومن المحتمل أن تغطي سياسة السندات الخضراء أيضاً خطط رفع كفاءة استهلاك الطاقة والمياه، والمباني الخضراء، وخدمات البنية التحتية الجديدة لشحن المركبات الكهربائية، والتقاط الكربون، فضلاً عن التقنيات الفعالة لإدارة المياه، والمياه العادمة، والمياه المعاد تدويرها.
وبغية تعزيز ثقة المستثمر وضمان جعل أي سندات خضراء صادرة في أبوظبي حقيقية، ستوضح دائرة الطاقة في ورقتها الاستشارية معايير التأهيل والإبلاغ والمصادقة وفقاً للمعايير الدولية المتبعة (بما في ذلك مبادئ السندات الخضراء المعتمدة لدى رابطة أسواق رأس المال الدولية.

طباعة