زار معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل.. واطّلع على المشروعات العملاقة في «أدنيك»

محمد بن راشد: أفكار محمد بن زايد أحدثت نقلة نوعية للإمارات في العمل الإنساني والتنمية

صورة

قال صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن «أفكار محمد بن زايد وتطلعاته نحو المستقبل، أحدثت نقلة نوعية لدولتنا العزيزة، على خريطة الريادة في العمل الإنساني أولاً، ثم التنمية المستدامة في الإقليم والعالم أجمع»، مشيراً سموّه إلى الدور الكبير الذي تلعبه «مصدر» في بلورة وتجسيد أفكار صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لجهة مستقبل الطاقة النظيفة عالمياً.

وأضاف سموّه إن «أخي محمد بن زايد الروح الوطنية الصادقة والملهمة لأجيال وطننا وشبابه، ويجسد سياسة الدولة وقيادتها المعطاءة، في أنه يميّز بين إرادة التغيير وتغيير الإرادة، ويتمسك بل ويؤمن بقوة الإرادة، ويرفض إرادة القوة، وفقه الله لخدمة دولتنا وشعبنا وإعلاء مكانتهما في العالم».

جاءت تصريحات سموّه، خلال زيارته معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، إحدى فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، أمس.

زيارة المعرض

وتفصيلاً، زار صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، إحدى فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة».

وتجوّل سموّه، يرافقه الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في أرجاء القاعة الرئيسة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، مستهلاً جولته بالتوقف عند جناح شركة «مصدر»، إذ اطلع سموّه ومرافقوه على المشروعات العملاقة التي تنفذها «مصدر»، إحدى شركات «مبادلة»، في 25 دولة حول العالم لإنتاج الطاقة الهيدروجينية.

واستمع سموّه من المسؤولين في «مصدر» إلى شرح من خلال المجسم الضخم المعروض في الجناح حول عدد المشروعات، وطاقة كل مشروع من الطاقة النظيفة، والدول التي تتعاون معها «مصدر» في مشروعات استثمارية في ميدان الطاقة النظيفة، ثم عرج سموّه على جناح «إكسبو 2020 دبي»، واستمع من القائمين على الجناح إلى شرح حول دور «إكسبو 2020» في نشر الوعي المجتمعي، بشأن تدوير النفايات واستخدام الطاقة المتجددة، والتركيز من خلال اللقاءات والمنتديات التي تقوم بها إدارة «إكسبو 2020» في الجامعات والمدارس، وغيرها، على موضوع الاستدامة الدائمة، لضمان مستقبل أفضل في مختلف المجالات.

طاقة المستقبل

وتوقف صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في جناح هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، التي تحرص كل عام على المشاركة في هذا المعرض العالمي، الذي يستقطب جميع مطوّري المشروعات في مجال طاقة المستقبل، والموزعين والمبتكرين والمستثمرين من أرجاء العالم، من أجل استعراض واكتشاف الحلول الجديدة للتحديات الرئيسة، والاتجاهات الجديدة التي تشكل آفاقاً للتنمية المستدامة حول العالم.

واطلع سموّه في جناح «ديوا» على أهم المشروعات القديمة والجديدة التي تنفذها الهيئة في دبي، من خلال مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعتبر الأكبر على مستوى العالم، والذي تصل طاقته الإنتاجية بحلول عام 2030 إلى نحو 5000 ميغاوات، باستثمار يصل إلى 50 مليار درهم.

الهيدروجين الأخضر

ومن أحدث المشروعات التي اطلع عليها سموّه، من خلال مجسم ضخم مشروع الهيدروجين الأخضر لإنتاج الكهرباء باستخدام الهيدروجين، الذي سيتم تشغيله في الربع الأول من العام الجاري كمرحلة تجريبية، ومن المتوقع أن تصل طاقته الإنتاجية إلى 300 ميغاوات في الساعة، بعد بلوغه التمام عقب المرحلة التجريبية، ثم تعرّف سموّه إلى المرحلة الخامسة من مشروع مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

واختتم صاحب السموّ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، جولته في المعرض بزيارة جناح وزارة التغيّر المناخي والبيئة، الذي يعرض ملامح مستقبل الاستدامة في قطاعات الزراعة والفضاء والطاقة والتنقل، من خلال ملتقى «كليكس»، الذي تنظمه الوزارة للسنة الثالثة على التوالي.

واطلع سموّه على مشروعات الملتقى، التي يبلغ عددها نحو 42 مشروعاً ابتكارياً، تتضمن أقماراً اصطناعية خاصة بالطقس، وأخرى خاصة بالزراعة وخلايا وقود الهيدروجين وشبكات الشحن السريع للمركبات الكهروبائية.

وأعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن سعادته بزيارة المعرض المصاحب لـ«أسبوع أبوظبي للاستدامة»، مشيداً سموّه بالمشاركة الدولية الواسعة في هذا التجمّع العلمي التقني العالمي، الذي يهدف إلى تجميع القدرات والطاقات والأفكار العالمية، من أجل تحقيق مستقبل أفضل وأشمل للطاقة النظيفة على مستوى العالم.

«أبوظبي للاستدامة»

وبارك سموّه جهود ورعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يرعى ويدير «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، ويشرف على فعالياته المتنوّعة والعديدة بنفسه، ما جعل لهذا الأسبوع مكانة خاصة ومحترمة في الأوساط العالمية، سواء على مستوى الدول والحكومات، أو على مستوى القطاع الخاص في هذه الدول، التي تحرص على المشاركة في فعاليات «أسبوع الاستدامة» في العاصمة الحبيبة أبوظبي.


نائب رئيس الدولة:

«محمد بن زايد الروح الوطنية الصادقة والملهمة لأجيال وطننا وشبابه».

«محمد بن زايد يميّز بين إرادة التغيير وتغيير الإرادة، ويؤمن بقوة الإرادة، ويرفض إرادة القوة».

«(مصدر) تلعب دوراً في بلورة وتجسيد أفكار محمد بن زايد لجهة مستقبل الطاقة النظيفة عالمياً».

محمد بن راشد يلتقي رئيس مالي على  هامش المعرض

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على هامش زيارته لمعرض القمة العالمية لطاقة المستقبل في العاصمة أبوظبي أمس، رئيس جمهورية مالي الصديقة، إبراهيم بوبكر كيتا.

وتجاذب سموه والضيف بحضور وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، أطراف الحديث حول سبل تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات وجمهورية مالي التي تسعى للاستفادة من تجربة الدولة وقصة نجاحها في مجالي البنية التحتية والطاقة البديلة وقطاعات أخرى تعتبر دولة الإمارات رائدة فيها على حد وصف الرئيس المالي ويمكن الاستفادة منها في بلاده.

مالي تسعى للاستفادة من تجربة الإمارات في البنية التحتية والطاقة.

اللقاء تناول تطوير علاقات الصداقة والتعاون بين الإمارات ومالي.

الوفد المرافق

رافق صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال زيارته معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل، كل من: سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة «طيران الإمارات»، ووزير دولة، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ومدير عام ديوان صاحب السموّ حاكم دبي، محمد إبراهيم الشيباني، وعضو مجلس الإدارة المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، ومدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، وعدد من المسؤولين والمرافقين.

طباعة