«الإمارات دبي الوطني» يستكمل ترقية منظومته المصرفية الأساسية

    عبدالله قاسم: «العمل على ضمان تحويل التحسينات التقنية إلى خدمات مالية مبتكرة للمتعاملين».

    أعلن بنك الإمارات دبي الوطني عن استكمال المرحلة الثالثة من مشروع ترقية منظومته المصرفية الأساسية، في إطار مسيرة التحول الرقمي المتواصلة التي يخوضها البنك سعياً لتعزيز الكفاءة والفاعلية على امتداد عملياته المحلية والدولية.

    وأفاد البنك في بيان أمس، بأنه وبالاستفادة من حلول «فيناكل» التقنية المتقدمة، ستشهد المرحلة الثالثة من المشروع إطلاق المنظومة المصرفية الجديدة لبنك الإمارات دبي الوطني في السعودية، عقب إطلاقها بنجاح في سنغافورة والمملكة المتحدة في نوفمبر 2018 ويوليو 2019 على التوالي.

    وتابع: «بحلول نهاية عام 2020، سيتم توحيد جميع كيانات بنك الإمارات دبي الوطني وأسواقه ضمن منصة مصرفية واحدة محدثة، ما يتيح له تقديم خدمات مالية جديدة بسرعة أكبر في الأسواق التي يزاول نشاطه فيها، علاوة على تقليص تكاليف منظومة تكنولوجيا المعلومات التابعة له حول العالم». وقال الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، عبدالله قاسم، إن البنك يفخر بالإعلان عن استكمال المرحلة الثالثة من المبادرة العالمية لترقية منظومته المصرفية الأساسية في السعودية، في أعقاب النجاح الذي شهدناه لدى إطلاقها في سنغافورة والمملكة المتحدة. وأضاف: «تمثل هذه المبادرة إنجازاً جديداً في إطار استراتيجيتنا طويلة الأمد للتحول الرقمي، والتي شهدت العديد من عمليات الترقية والتحسينات لتطبيقاتنا».

    وأكد أن البنك سيركز في عام 2020 على استكمال مبادراته متعددة الكيانات والأكثر تطوراً، مثل ترقية المنظومة المصرفية الأساسية، والعمل على ضمان تحويل جميع هذه التحسينات التقنية إلى خدمات مالية سلسة ومبتكرة للمتعاملين.

    طباعة