يتم استخدامها عبر «مواقع التواصل» لإرسال رسائل مسيئة إلى الآخرين

    «تنظيم الاتصالات» تحذر من الحسابات الوهمية والمزيفة

    «الهيئة» شددت على أهمية تجنب التعامل مع الغرباء على وسائل التواصل الاجتماعي. أرشيفية

    طالبت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالحذر من الأشخاص الذين ينشئون حسابات وهمية ومزيفة، ويرسلون رسائل مسيئة إلى الآخرين.

    وأكدت الهيئة رداً على أسئلة لـ«الإمارات اليوم»، ضرورة الحذر في حالة تلقي المستخدمين رسائل عبر تلك الحسابات، ترغب في إضافتها إلى مجموعات معينة على وسائل التواصل.

    عدم التجاوب

    وشددت «تنظيم الاتصالات» على أهمية تجنب التعامل مع الغرباء على وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تجنب إعطاء أي معلومات شخصية، داعية في حالات الاشتباه في حسابات وهمية، تمثل شخصيات غير حقيقية أو شخصيات شهيرة، إلى عدم التجاوب مع مثل هذه الحسابات والإسراع بحظرها وتحويلها إلى «حسابات غير مرغوبة»، والإبلاغ عن الإساءة من خلال الخاصية الموجودة في العديد من تطبيقات التواصل الاجتماعي.

    رموز الدخول

    وأوضحت الهيئة أنه يتم أحياناً اتباع طرق احتيالية لسرقة حسابات مواقع التواصل، من خلال الحصول على رموز الدخول عبر الرسائل النصية القصيرة باستخدام أسماء جهات معروفة، مشيرة إلى أن البعض يمارس عمليات خداع لتزويده برمز الدخول، لاستخدامه في سرقة حسابات التواصل الخاصة بالمستخدم.

    وطالبت المستخدمين بعدم مشاركة أي رمز يصلهم عبر الرسائل مع أي شخص، محذرة من أن ذلك قد يؤدي إلى اختراق الحسابات الشخصية للمستخدم.

    حماية الحساب

    وبيّنت «تنظيم الاتصالات» أن أهم وسيلة لحماية الحساب من الاختراق، هي تطبيق خاصية التحكم بخطوتين، الموجودة على العديد من مواقع التواصل، لأنها الوحيدة التي تمكن الحساب أو البرنامج من التأكد من هوية صاحب الحساب على تطبيقات التواصل الاجتماعي.

    وأضافت أنه عند الاشتباه في وجود حسابات وهمية على «إنستغرام»، يمكن اتباع خطوات محددة من أجل إغلاق الحساب الوهمي، تتمثل في الدخول إلى الحساب الوهمي ثم الدخول إلى قائمة الخيارات والضغط على خيار «إبلاغ»، من ثم الضغط على خيار «غير مناسب مع سياسات إنستغرام»، وبعدها الضغط على «الإبلاغ عن الحساب»، ثم الضغط على الخيار الذي يدل على أن «هذا الحساب ينتحل شخصية شخص آخر»، ومن ثم الضغط على خيار أن «الحساب ينتحل حساب شخصية معروفة أو مهمة»، أما في حال وجود حساب رسمي لهذه الشخصية، فإنه يمكن اختياره لإتمام عملية الإبلاغ عن الحساب الوهمي.

    التعرف إلى الحسابات

    وكانت الهيئة أوضحت، في تقرير سابق، أن من السهل التعرف إلى الحسابات الوهمية من خلال البحث عن علامة التوثيق الخاصة بالحساب، والبحث والتدقيق في محتوى الحساب نفسه، حيث تكون هذه الحسابات في معظم الأحوال خاملة لفترة طويلة تصل إلى سنوات، وتم تنشيطها أخيراً، كما أن معظم هذه الحسابات تكون خالية من الصور، إلا من صور قليلة للغاية، تصل إلى صورة واحدة، وتكون قديمة كما يكون عدد متابعيها ضئيلاً للغاية.

    وطالبت الهيئة وقتها بالتحقق عما إذا كانت هذه الحسابات موثقة أم لا، موضحة أن جانباً من تلك الحسابات التي تنتحل أسماء شخصيات مشهورة، تضع علامة الموثوقية في مكان خاطئ، إذ إن العلامة التي تأخذ شكل علامة «صح» تكون في الحسابات الأصلية قبل الاسم، بينما تضعها حسابات وهمية تحت الاسم، ما يساعد على كشف هذه الحسابات.

    عقوبات

    أوضحت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات أن قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات ينص على معاقبة كل من أنشأ أو أدار موقعاً إلكترونياً، أو نشر معلومات على الشبكة المعلوماتية، أو إحدى وسائل تقنية المعلومات، للترويج لأفكار من شأنها إثارة الفتنة أو بث الكراهية أو العنصرية أو الطائفية.

    • يتم أحياناً اتباع طرق احتيالية لسرقة حسابات مواقع التواصل عبر رموز الدخول.

    • يمكن التعرف إلى الحسابات الوهمية من خلال البحث عن علامة التوثيق الخاصة بالحساب.

    طباعة