حصلت على عقد امتياز مدته 30 عاماً لتطوير محطة الحاويات الجنوبية بـ «الميناء» السعودي

    «موانئ دبي العالمية» تستثمر 500 مليون دولار في «جدة الإسلامي»

    بن سليّم (يسار) ورئيس الهيئة العامة للموانئ السعودية خلال توقيع الاتفاق. من المصدر

    حصلت مجموعة موانئ دبي العالمية على عقد امتياز مدته 30 عاماً، لتطوير محطة الحاويات الجنوبية في ميناء جدة الإسلامي.

    وذكرت المجموعة أن قيمة استثمارات تحسين الميناء تبلغ 500 مليون دولار، حيث سيتم إجراء تطويرات جذرية على البنى التحتية للميناء، لتمكينه من استقبال وتخديم سفن الحاويات فائقة الضخامة.

    عقد امتياز

    وتفصيلاً، أفادت مجموعة موانئ دبي العالمية، بأنها حصلت على عقد امتياز مدته 30 عاماً للبناء والتشغيل، ونقل الملكية من قبل «الهيئة العامة للموانئ» (موانئ) في السعودية، لإدارة وتطوير محطة الحاويات الجنوبية في ميناء جدة الإسلامي متعدد الأغراض.

    وأوضحت «موانئ دبي العالمية» في بيان، أنها ستقوم بموجب الاتفاق، باستثمار 500 مليون دولار، لتحسين وتحديث ميناء جدة الإسلامي، من ضمنها إجراء تطويرات جذرية على البنى التحتية للميناء، لتمكينه من استقبال وتخديم سفن الحاويات فائقة الضخامة، التي تعتبر أكبر سفن الحاويات الضخمة الموجودة في الوقت الحالي.

    وأشارت إلى أن تطوير الميناء سيسهم في تحقيق رؤية السعودية 2030، إذ يعتبر المشروع خطوة رئيسة على طريق تحقيق أهداف برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، الذي يعتبر من أبرز مبادرات هذه الرؤية.

    وأكدت أن اتفاق الامتياز سيكون محورياً في تسهيل الانتقال السلس والكفؤ للبضائع، كما سيوفر وصولاً أوسع إلى الأسواق المحلية والدولية.

    متطلبات النمو

    وبصفتها الوجهة التجارية الرئيسة للمملكة، وأحد أبرز مشروعات التخصيص في السعودية، فإن المحطة الجديدة ستتمتع بقدرات تحديث إضافية تبلغ 3.6 ملايين حاوية نمطية قياس 20 قدماً، انطلاقاً من القدرة الحالية البالغة 2.4 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً، وذلك لتلبية متطلبات النمو المتوقع للمستقبل، وتوفير 1400 فرصة عمل.

    ثقة

    وقال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية» سلطان أحمد بن سليّم: «تتشرف شركة (موانئ دبي العالمية) بأن تحظى بثقة المملكة، ونكون طرفاً فعالاً في الرؤية التطويرية 2030، من خلال هذا الامتياز الجديد الرامي لتحويل البلاد إلى مركز لوجستي عالمي».

    وأضاف: «نحن ملتزمون بالاستثمار بكثافة في تحديث محطة الحاويات الجنوبية في ميناء جدة الإسلامي، التي لن تساعد على توفير فرص عمل فحسب، بل ستوفر أفضل مستويات الكفاءة والإنتاجية في عمليات الميناء».

    وتابع: «إننا نتطلع قدماً للاستفادة من شراكتنا الاستراتيجية مع هيئة (موانئ)، ووزارة النقل، والمركز الوطني للتخصيص، في التطوير المشترك لمنظومة التجارة بالسعودية وتحسين تنافسيتها، حيث تتخطى طموحاتنا محطة الحاويات، لتصل إلى تطوير قنوات الربط البرية على امتداد شبه الجزيرة العربية بين جدة وميناء جبل علي في دبي، إضافة إلى المدن الأخرى في المملكة، من خلال الخدمات اللوجستية المدعومة بالتكنولوجيا الذكية، والتي يجب أن تدعم النمو في هذا المركز اللوجستي الذي يربط بين الشرق والغرب».

    التوقيع

    وكان بن سليّم، شارك في حفل التوقيع على اتفاق الامتياز الذي أقيم في ميناء جدة الإسلامي، بحضور الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، سفير الدولة لدى السعودية، وأمير منطقة مكة بالنيابة، بدر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود، ووزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للموانئ السعودية، صالح بن ناصر الجاسر، ووزير الصناعة والثروة المعدنية، بندر بن إبراهيم الخريف، ورئيس «الهيئة العامة للموانئ» سعد بن عبدالعزيز الخلب، إضافة إلى عدد من كبار الشخصيات والتنفيذيين من القطاع الخاص.

    أكبر الموانئ

    تم تأسيس ميناء جدة الإسلامي، الذي يقع على البحر الأحمر، ويعد أكبر الموانئ السعودية، في عام 1976.

    ويتمتع الميناء بقدرات مناولة سنوية تبلغ ستة ملايين حاوية نمطية.

    وبصفته صلة وصل على الطريق التجاري بين الشرق والغرب، والمراكز التجارية الرئيسة في السعودية، فإنه يناول حالياً 60% من الواردات البحرية للمملكة.

    منشأة متطورة

    أفادت «موانئ دبي العالمية»، بأنه تماشياً مع رسالتها في إحداث تحول جذري في عمليات محطات الحاويات، من خلال الابتكارات المدعومة بالتكنولوجيا، فإن محطة الحاويات الجنوبية ستصبح منشأة متطورة ناجحة، تشتمل على بنى تحتية متقدمة، وخدمات ذكية تدعم شفافية المعاملات، وتسهيل التجارة.

    • 1400 فرصة عمل ستوفرها المحطة الجديدة.

    طباعة