"جليل القابضة" تفتتح مقرها في دبي باستثمارات 35 مليون درهم


أعلنت "جليل القابضة" Jaleel Holdings، مجموعة الاستثمار الرائدة ومقرها الإمارات، عن نقل مقر عملياتها الرئيس في سوق دبي المركزي للخضار والفواكه في رأس الخور إلى منشأتها الجديدة "ام في كي سنترال"، التي شيّدتها باستثمارات تقدر بـ 35 مليون درهم، في منطقة مجان بدبي، وذلك تماشياً مع أهدافها الاستراتيجية للنمو والتوسع في جميع أنحاء المنطقة انطلاقاً من دولة الإمارات.
ويمثل الانتقال إلى المقر الجديد، الذي يمتد على مساحة 77 ألف قدم مربعة، خطوة استراتيجية لتوحيد عمليات المجموعة تحت سقف واحد كونها تتماشى مع خطط النمو الرئيسية لديها. ومع هذا التوسع، سيضطلع المقر بدور حاسم في مواصلة ثقافة "العميل أولاً" التي تتبناها المجموعة على امتداد شركاتها التابعة.
ودشن المقر الجديد ام في كنهو محمد المؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة جليل القابضة، وذلك بحضور يوسف علي الرئيس والعضو المنتدب لدى مجموعة لولو الدولية، وخالد محمد شريف العوضي المدير التنفيذي لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة في بلدية دبي، وعبدالله بالهول الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لمجموعة تيكوم، ورجل الأعمال الدكتور عيسى محمد صالح الريس، و سمير ك محمد العضو المنتدب في مجموعة "جليل القابضة"، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين في المجموعة.
وقال سمير ك محمد، العضو المنتدب في مجموعة "جليل القابضة": "نحن فخورون بافتتاح المقر المؤسسي الجديد تحت مسمى (ام في كي سنترال)، المملوك بالكامل للمجموعة، وذلك تكريماً لمؤسسها ورئيس مجلس إدارتها. ويمثل هذا التحول علامة فارقة في خارطة الطريق المستقبلية لدينا من خلال ترسيخ ثقافة (العميل أولاً) على صعيد عملياتنا التشغيلية ولكي نكون أكثر قرباً من عملائنا. لقد ساهمنا في إعادة رسم ملامح صناعة البيع بالجملة في المنطقة خلال العقدين الماضيين بفضل الجهود الرائدة التي بذلناها لتحسين خدماتنا وعملياتنا".
من جانبه، قال عبد الغفور محمد، المدير التنفيذي لدى "جليل القابضة": "تم تجهيز مبنى (ام في كي سنترال) المؤلف من أربعة طوابق بمرافق عصرية ووسائل ترفيهية للموظفين ومفاهيم تعكس ثراء التراث الحضاري لمجتمع الإمارات. وسيحتضن المقر المكاتب الإدارية للشركة الأم (جليل القابضة) وشركاتها الرئيسية التابعة _ جليل كاش آند كاري، وجليل للتوزيع، وجليل لخدمات الأغذية، وإيسترن للتوابل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأوربكس، وجليل ستراتكس".

 

طباعة