بالتعاون مع محطة «بوابة البحر الأحمر»

    «موانئ دبي» تشارك في تطوير میناء جدة الإسلامي

    عقود الإسناد سیتم توقيعها خلال الشھر الجاري وفقاً لصیغة البناء والتشغیل والنقل (BOT). من المصدر

    وافقت اللجنة الإشرافیة للتخصیص، في قطاع النقل بالمملكة العربیة السعودیة، على توقیع عقود الإسناد لتطویر وتشغیل محطات الحاویات بمیناء جدة الإسلامي، مع كبرى شركات التشغیل والتطویر للموانئ إقلیمیاً وعالمیاً، والتي تتمثل في شركتي «موانئ دبي العالمیة»، ومحطة «بوابة البحر الأحمر»، وذلك في إطار ترسیخ مكانة المملكة كمركز للخدمات اللوجستیة العالمیة.

    تأتي ھذه المبادرة تفعیلاً لمذكرات التفاھم التي وقعتھا الھیئة العامة للموانئ (موانئ)، أمام ولي العھد السعودي الأمیر محمد بن سلمان بن عبدالعزیز، في فبرایر الماضي، بما یحقق مستھدفات برنامج تطویر الصناعة الوطنیة والخدمات اللوجستیة، أحد برامج رؤیة السعودیة 2030، وذلك في إطار الجھود التي تبذلھا الھیئة العامة للموانئ والمركز الوطني للتخصیص، والھادفة لتطویر منظومة الموانئ السعودیة وارتقائھا إلى أعلى مستویات التنافسیة في العالم، ما یرسّخ دورھا المحوري لجعل المملكة منصّة لوجستیة عالمیة ومحور ربط بین القارات الثلاث.

    وسیتم، خلال الشھر الجاري، توقیع عقود إسناد وفقاً لصیغة البناء والتشغیل والنقل (BOT). ویمثل ھذا النوع من العقود خطوة متقدمة، ترمي من خلالھا الھیئة العامة للموانئ إلى تعزیز شراكاتھا مع القطاع الخاص لتعظیم وتطویر قدرات الموانئ السعودیة ورفع طاقاتھا الاستیعابیة وخدماتھا التنافسیة، حیث تتم متابعات ھذه الجھود ضمن مؤشرات قیاس أداء طموحة وذات مستوى یوافق أعلى المعاییر العالمیة.

     

    طباعة