اقتصادية دبي تطلق مبادرة لإشراك الكفاءات الشابة من الجهات الأكاديمية في التنمية

    198.6 مليار درهم حجم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دبي

    خلال إحدى جلسات «منتدى الإمارات الاقتصادي 2019» الذي اختتم أعماله في دبي. من المصدر

    قدّر تقرير دبي للشركات الصغيرة والمتوسطة حجم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الإمارة بنحو 198.6 مليار درهم، من إجمالي القيمة المضافة لاقتصاد دبي، بما يترجم إلى إسهام إجمالي بنحو 46% من الناتج المحلي للإمارة، مشيراً إلى أن إسهام القطاع نما بمعدل 6% بين عامي 2008 و2017.

    وتم إطلاق التقرير، أمس، في ختام أعمال «منتدى الإمارات الاقتصادي 2019» الذي نظمته «اقتصادية دبي»، على مدى يومين، تحت عنوان «الاقتصاد الريادي في الإمارات مرونة ونمو وازدهار».

    المساهم الأكبر

    وأوضح التقرير أن قطاع الخدمات يعتبر المساهم الأكبر (بنسبة 47%)، في إجمالي القيمة المضافة لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في دبي.

    وبيّن أن إسهام القيمة الإجمالية المضافة للقطاع ارتفع من 41% في عام 2008 إلى 47% خلال عام 2017، فيما انخفض إسهام القيمة الإجمالية التناسبية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم للتجارة والتصنيع بنسبة 3% لكل منهما خلال الفترة نفسها.

    «تحدي الاقتصاديين الشباب»

    وعلى هامش فعاليات المنتدى انطلقت فعاليات «تحدي الاقتصاديين الشباب»، المبادرة التي دشنتها اقتصادية دبي، بهدف إشراك الكفاءات الشابة من الجهات الأكاديمية، للإسهام المباشر في التنمية الاقتصادية بدولة الإمارات وتحفيز الابتكار والإبداع.

    ويشارك في هذا التحدي ثمانية فرق من أربع جامعات هي: جامعة الإمارات، كليات التقنية العليا، جامعة الشارقة، والجامعة الأميركية في رأس الخيمة.

    توحيد الرؤى

    وقال مدير عام اقتصادية دبي، سامي القمزي، إن «اقتصادية دبي اختتمت بنجاح أجندة منتدى الإمارات الاقتصادي 2019، الذي سعينا من خلاله إلى مخاطبة ممثلي الجهات الحكومية وكبرى الشركات، وصانعي السياسات وقادة الفكر والمبتكرين، وطلبة المؤسسات الأكاديمية، والخبراء من دولة الإمارات وخارجها، إلى جانب تقديم المعلومات لصناع السياسات، بهدف توحيد الرؤى والتفكير الاستراتيجي، والخروج بجملة من المبادرات والمقترحات الداعمة لمستقبل تنافسية اقتصاد دبي ودولة الإمارات».

    وأضاف القمزي: «نتطلع إلى أن تحقق الدورة المقبلة لعام 2020 من المنتدى، الذي يقام في إمارة أبوظبي، بتنظيم دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، التطلعات المنشودة»، مشيراً إلى أن «اقتصادية دبي تقف جنباً إلى جنب مع الدوائر الاقتصادية في الإمارات ووزارة الاقتصاد، على وضع الخطط الاستراتيجية المشتركة، وصياغة سياسات اقتصادية ومبتكرة، هدفها الرئيس دعم النمو الاقتصادي، وتطوير الأعمال في شتى المجالات، بما يتماشى مع توجيهات وتطلعات قيادة دولة الإمارات».

    الاستثمار بالشباب

    من جانبه، أكد مدير عام مؤسسة الاتحاد للشباب، سعيد النظري، أهمية الاستثمار في طاقة الشباب، باعتبارهم ثروة الوطن، ومحركاً لنمو الاقتصاد، كما أكد أهمية التركيز على دعم هذه الشريحة لما لها من قيمة مضافة ودور في دفع عجلة التنمية.

    30 متحدثاً.. و500 متخصص

    شهد «منتدى الإمارات الاقتصادي 2019» حلقات نقاش وتدشين مجموعة من التقارير الاقتصادية على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي، من خلال 30 متحدثاً، وبحضور 500 متخصص من القطاعين العام والخاص، والوسط الأكاديمي. وركز المتحدثون على طرح الخطط الاستراتيجية الحالية التي تتبناها كل إمارة على حدة، والحكومة الاتحادية، إلى جانب تسليط الضوء على المبادرات والمشروعات الجارية والمقترحة في القطاعين العام والخاص.


    6 %

    نمواً في إسهام

    المشروعات الصغيرة

    بالناتج المحلي لدبي

    بين 2008 و2017.

    طباعة