أكدت أن المردود التجاري لخط دبي مكسيكوسيتي «مرتفع»

    «طيران الإمارات» تحقق الاستفادة القصوى من اتفاقيات النقل الجوية للدولة

    صورة

    أفادت شركة طيران الإمارات بأن المردود التجاري لخط الشركة اليومي الجديد بين دبي والعاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي، عبر برشلونة، مرتفع منذ الرحلة الأولى التي جرى إطلاقها يوم الإثنين الماضي، مشيرة إلى أنها حققت الاستفادة القصوى من الاتفاقيات كافة التي وقعتها دولة الإمارات بشأن الطيران، ويبلغ عددها 107 اتفاقيات أجواء مفتوحة من إجمالي 147 اتفاقية نقل وقعتها الدولة مع مختلف دول العالم.

    المردود التجاري

    وتفصيلاً، قال نائب رئيس أول العمليات التجارية لمنطقة الأميركتين في «طيران الإمارات»، سالم عبيدالله، إن «المردود التجاري لخط الشركة اليومي الجديد بين دبي والعاصمة المكسيكية مكسيكوسيتي عبر برشلونة مرتفع منذ الرحلة الأولى التي جرى إطلاقها يوم الإثنين الماضي».

    وأضاف في حديثه لـ«الإمارات اليوم»، أن معدلات الإشغال للرحلة الأولى على طائرة طيران الإمارات «البوينغ 777-300ER»، كانت 100% من دبي إلى برشلونة، في حين وصل معدل الإشغال من برشلونة إلى مكسيكوسيتي إلى 70%.

    وأوضح أنه في ما يتعلق بالشحن حملت الطائرة إلى برشلونة نحو 18 طناً، فيما بلغت الحمولة من برشلونة إلى مكسيكوسيتي نحو 13 طناً.

    وفي ما يتعلق بالصعوبات التي واجهتها «طيران الإمارات» لإطلاق الخط الجديد، خصوصاً من قبل شركة الطيران المكسيكية «إير مكسيكو»، التي أقامت دعوى قضائية لوقف تشغيل الخط الجديد لطيران الإمارات، قال عبيدالله، إن «(طيران الإمارات) تعاملت مع هذا الأمر وفقاً للاتفاقية بين دولتي الإمارات والمكسيك، والتي تسمح بتسيير هذا الخط»، موضحاً أن الشركة المكسيكية أقامت دعوى قضائية لوقف هذا الخط لكنها خسرتها.

    وأشار إلى أن «طيران الإمارات» تعتمد في تدشينها خطوط طيران جديدة على حجم أسطولها الحالي والجدوى الاقتصادية والتجارية التي ستحققها الشركة، مشيراً إلى أن تركيز «طيران الإمارات» حالياً وخلال العام المقبل ينصب على الخطوط الحالية للشركة وكيفية تنميتها لزيادة إيراداتها.

    وأوضح أن «طيران الإمارات» أطلقت خلال عام 2019 نحو أربع وجهات جديدة إلى بانكوك في تايلاند، وبنوم بنه في كمبوديا، وبورتو في البرتغال، ومكسيكوسيتي في المكسيك.

    الاستفادة القصوى

    وأشار عبيدالله إلى أن شركة طيران الإمارات حققت الاستفادة القصوى من الاتفاقيات كافة التي وقعتها دولة الإمارات بشأن الطيران، إذ إن لدى دولة الإمارات 107 اتفاقيات أجواء مفتوحة من إجمالي 147 اتفاقية نقل وقعتها الدولة مع مختلف دول العالم، موضحاً أن الشركة تغطي حالياً عبر الخطوط التي تسيرها نحو 90% من إجمالي تلك الاتفاقيات.

    وذكر أن الحرية الخامسة غير متاحة في الوطن العربي، لكن أيضاً توقيعها مع الدول العربية «غير مُجدٍ»، لأن الشركة تلجأ إليها عندما تكون معدلات الإشغال منخفضة والإقبال على الوجهة التي تسيّر لها الشركة رحلات طيران ضعيفاً، أو أن رحلات الشركة لا تصل إلى هناك، مشيراً إلى أن هذا الأمر لا ينطبق على الدول العربية، فمثلاً نسبة الإشغال على خطوط الشركة إلى القاهرة تبلغ 95% طوال العام، فيما تصل إلى 100% تقريباً على الخطوط إلى السعودية، وبالتالي فلن يكون هناك استفادة من تطبيق الحرية الخامسة لتلك الوجهات.

    يشار إلى أن الحرية الخامسة في النقل الجوي تعني الحق الذي تمنحه دولة ما لطائرات دولة أخرى لإنزال وأخذ ركاب أو بضائع قادمة من دولة ثالثة، يما يعني حرية السفر بين دولتين أجنبيتين خلال رحلة تبدأ أو تنتهي ببلد الشركة الأم.

    «إكسبو 2020»

    وذكر عبيدالله، أن الشركة تستعد حالياً للحدث الأكبر في الدولة خلال العام المقبل وهو معرض «إكسبو 2020 دبي»، مؤكداً أن التعامل مع هذا الحدث يتم على مستوى الدولة للتنسيق بين مؤسساتها وشركاتها المختلفة. وأوضح أن التركيز الأساسي لـ«طيران الإمارات» هو على كيفية وصول السائحين من كل الوجهات إلى الإمارات بسهولة.

    وأوضح أن هناك العديد من الأمور التي ستسهم في سهولة تدفق السياح إلى الإمارات خلال هذا الحدث، إذ إن 99% من الخطوط الجوية التي تسيّرها الشركة يومية، كما أن غالبية مواطني الدول في الأميركتين وأوروبا لا يحتاجون إلى تأشيرة دخول للإمارات.

    وأشار إلى أن الشركة تدرس تقديم عروض إلى الدول التي يحتاج مواطنوها إلى تأشيرات دخول للإمارات، مثل فيتنام التي تقوم الشركة حالياً بدراسة كيفية توفير حزم كاملة لمواطنيها بدءاً من تذاكر السفر إلى الدولة والفنادق والتنقلات الداخلية.

    يشار إلى أن أولى رحلات الخط الجديد غادرت يوم الإثنين الماضي الساعة 3:30 فجراً ووصلت إلى برشلونة عند الساعة الثامنة صباحاً، وبعدها غادرت إلى مكسيكوسيتي ووصلت عند الساعة 4:15 عصراً، أما رحلة العودة «ئي كيه 256»، فتقلع من مكسيكوسيتي في الساعة 7:40 مساء وتصل إلى برشلونة في الساعة 1:35 من بعد ظهر اليوم التالي، ثم تغادر برشلونة في الساعة 3:15 عصراً لتهبط في دبي في الساعة 12:45 مساء بعد منتصف الليل، ما يوفر للركاب مواصلة سفرهم بسهولة مع فترات انتظار قصيرة إلى العديد من الوجهات في الهند وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط.

    تدفق السياح

    إلى ذلك، قال وزير السياحة المكسيكي، ميجيل توركو ماركيز، إن بلاده تتوقع زيادة في تدفق السياح إليها خلال الفترة المقبلة بعد تدشين خط الطيران الجديد بين دبي ومكسيكوسيتي.

    وأوضح، خلال مؤتمر صحافي عقد أخيراً، أن عدد السياح الوافدين من الإمارات خلال العام الماضي بلغ 523 ألف سائح فقط بزيادة 8.1% عن عام 2017، مشيراً إلى أن افتتاح الخط الجديد لن يجذب سياحاً من دولة الإمارات فقط، لكن سيجذب أيضاً من دول آسيا، خصوصاً الهند، كما توقع زيادة عدد السياح من إسبانيا في ظل مرور الخط الجديد بمدينة برشلونة.

    وذكر أن هذا الخط الجديد يأتي ضمن استراتيجية دولة المكسيك لتنويع الأسواق السياحية التي تعتمد عليها الدول بدلاً من تركزها على خمسة أسواق رئيسة، مشيراً إلى أن المكسيك استقبلت 15.52 مليون سائح خلال الفترة من يناير حتى أكتوبر الماضي، منهم 55.5% قدموا من الولايات المتحدة، و11.4% من كندا، و3.2% من المملكة المتحدة، و3.1% من كولومبيا، و2.2% من الأرجنتين.

    وأشار إلى أن الخط الجديد لـ«طيران الإمارات» يخدم خطة وزارة السياحة المكسيكية الهادفة إلى زيادة أعداد السياح بصورة مستمرة، موضحاً أنه أصبح الآن أمام السائح في المنطقة العديد من السبل للوصول إلى المكسيك.

    الخط الجديد

    قال وزير السياحة المكسيكي، ميجيل توركو ماركيز، إن الخط الجديد بين دبي ومكسيكوسيتي، عبر برشلونة، بدأ برحلة واحدة يومياً فقط، ومن الممكن أن يزيد عدد الرحلات يومياً، وفقاً لحجم الطلب على الخط الجديد.

    وأوضح أن الخدمة الجديدة متماشية مع خطة المكسيك السياحية الرامية إلى فتح أسواق جديدة وتعزيز التواصل مع الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن «طيران الإمارات» تعد الناقلة رقم 43 التي تشغل رحلات دولية إلى المكسيك.

    وأوضح أن إطلاق هذه الخدمة يسهم بصورة كبيرة في توسيع شبكة الشركة للتواصل مع العالم من خلال إضافة رحلات يومية إلى دبي وما بعدها.

    يشار إلى أن دبي أصبحت وجهة مفضلة للمكسيكيين، إذ تُظهر أرقام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي أن أعداد المكسيكيين الذين زاروا دبي خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2019 سجلت نمواً بنسبة 32% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

    سالم عبيدالله:

    «تركيز (طيران الإمارات) ينصب على الخطوط الحالية للشركة، وكيفية تنميتها لزيادة إيراداتها».

     

     

    طباعة