ارتفع إلى 54.4 ألف غرفة بنهاية سبتمبر 2019

    «سياحة دبي»: 6.4% نمواً في عدد الغرف الفندقية المتوسطة والصغيرة

    صورة

    أظهرت بيانات لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي ارتفاع عدد الغرف، ضمن المنشآت الفندقية المتوسطة والصغيرة، إلى 54 ألفاً و458 غرفة فندقية بنهاية سبتمبر الماضي، مقابل 51 ألفاً و177 غرفة في نهاية الشهر ذاته من عام 2018 وبنسبة نمو بلغت 6.41%، وبزيادة بلغت 3281 غرفة.

    وقال خبيران في قطاع السياحة إن شركات اتجهت إلى تطوير فنادق من فئات متوسطة وصغيرة، في ظل التسهيلات المتعلقة بالرسوم والطلب المرتفع من قبل الزوار والسياح، لافتين إلى أن السوق الفندقية في دبي تمتاز بالتنوع الكبير حالياً، وهذا ما يجعلها أكثر استعداداً في إطار التحضيرات لاستضافة معرض «إكسبو 2020 دبي» الذي يتوقع أن يستقطب ملايين الزوار.

    المنشآت الفندقية

    وتفصيلاً، أظهرت بيانات لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي نمو عدد الغرف في المنشآت الفندقية المتوسطة والصغيرة من فئة (النجمة الواحدة) حتى (أربع نجوم) بنسبة 6.41% في نهاية سبتمبر 2019، مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي 2018، بزيادة بلغت 3281 غرفة.

    ووفقاً للبيانات، التي حصلت «الإمارات اليوم»، على نسخة منها، ارتفع عدد الغرف ضمن هذه المنشآت، التي بلغ عددها 404 منشآت، إلى 54 ألفاً و458 غرفة فندقية بنهاية سبتمبر الماضي، مقابل 51 ألفاً و177 غرفة في نهاية الشهر ذاته من عام 2018.

    وأوضحت أن المنشآت الفندقية الصغيرة والمتوسطة استحوذت على نحو 46% من إجمالي حجم السوق الفندقية في دبي، منها 26% للغرف الفندقية من فئة (أربع نجوم)، مقابل 20% للغرف من فئة (النجمة الواحدة) وحتى (ثلاث نجوم)، مشيرة إلى أن السوق الفندقية تواصل النمو في مختلف فئات الغرف الفندقية.

    «3 نجوم»

    وقال رئيس شركة «العابدي» القابضة للسياحة والسفر، سعيد العابدي، إن «قرار دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي بإعفاء الفنادق من فئتي (ثلاث وأربع نجوم) من رسوم البلدية المفروضة، بواقع 10% على سعر الغرفة لكل ليلة إشغال، قبل نحو خمس سنوات، لعب دوراً بارزاً في نمو هذه السوق الفندقية في الإمارة».

    وأضاف العابدي أن «شركات اتجهت إلى تطوير فنادق من فئات متوسطة وصغيرة الحجم، في ظل التسهيلات والطلب المرتفع من قبل الزوار والسياح»، لافتاً إلى أن «هذه الفنادق تحقق معدلات إشغال جيدة، وتلبي احتياجات شريحة متنامية على الصعيد العالمي، فضلاً عن أهمية مواكبة التطورات التي يشهدها قطاع السياحة العالمي».

    وبيّن أن «تنويع المنتج السياحي لخدمة شرائح مختلفة من الزوار، يزيد شعبية الوجهات السياحية بشكل كبير»، لافتاً إلى أن «السوق الفندقية في دبي تمتاز بالتنوع الكبير حالياً، وهذا ما يجعلها أكثر استعداداً في إطار التحضيرات لاستضافة معرض (إكسبو 2020 دبي)، الذي يتوقع أن يستقطب ملايين الزوار».

    عدد الغرف

    إلى ذلك، قال المدير العام لوكالة «الفيصل» للسفريات والسياحة، ياسين دياب، إن «الزيادة في عدد الغرف الفندقية من الفئة المتوسطة يخدم شريحة كبيرة من الزوار الذين يقصدون دبي بغرض الأعمال، فضلاً عن سياحة العائلات»، مبيناً أن «نسبة كبيرة من السياح حول العالم يفضلون النزول في فنادق متوسطة، على أن ينفقوا أكثر في الأنشطة الترفيهية والتسوّق».

    وذكر دياب أن «شريحة الطبقة المتوسطة من السياح تشهد نمواً كبيراً على الصعيد العالمي، وتأخذ مختلف الوجهات السياحية متطلبات هذه الفئات في الحسبان، بما في ذلك نوعية الخدمات والتسهيلات التي يتطلعون إليها»، لافتاً إلى أن «الوجهات الجاذبة تمتاز بتنوع كبير في منتجها السياحي، بما يلبي احتياجات مختلف فئات الزوار».

    وأوضح أن «الأسعار الجاذبة للغرف الفندقية والعروض السياحية المتكاملة تسهمان في استقطاب سياحة المجموعات، بما في ذلك الشركات، خصوصاً أن دبي تحولت إلى وجهة بارزة لاستضافة فعاليات الأعمال»، مشيراً إلى أن «تنويع المنتج السياحي في دبي يخدم أيضاً توجهاتها الاستراتيجية للحفاظ على معدلات تدفق سياحي مستمرة في السنوات المقبلة».

    وأكد أن «دبي تشهد موسماً سياحياً نشطاً بالنسبة لسياحة الأعمال أو بغرض الترفيه، وتسجل الرحلات القادمة إلى الدولة مستويات إشغال مرتفعة».

    طباعة