«هواوي» تبدأ البحث والتطوير لتقنيات الجيل السادس

جو كيلي: «الشركة وقّعت 11 عقداً لشبكات الجيل الخامس في المنطقة، معظمها في دول الخليج».

أفادت شركة «هواوي» الدولية لتكنولوجيا المعلومات بأنها بدأت، أخيراً، المرحلة الأولى من البحث والتطوير لتقنيات الجيل السادس المستقبلية للشبكات، مشيرة إلى أن نتائج الأبحاث والتطوير في التقنيات الجديدة للشبكات تستغرق سنوات ولا تتم بشكل سريع.

وقال نائب رئيس «هواوي» للعلاقات العامة، جو كيلي، خلال لقاء صحافي في مدينة شينزن الصينية، على هامش فعاليات الدورة الثالثة لمسابقة «الشرق الأوسط لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2019»، إن الشركة وقّعت 60 عقداً على مستوى العالم لإمدادات شبكات تقنيات الجيل الخامس، منها 11 عقداً لمنطقة الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن دول الخليج تستأثر على الحصة الأكبر منها.

وأضاف كيلي أن الشركة ضخت استثمارات، خلال أغسطس الماضي، بقيمة مليار دولار، لتطوير نظام متكامل للتطبيقات، بالتعاون مع مطورين من مختلف أنحاء العالم، مشيراً إلى أن الشركة ترغب في التعامل مع الشركات الأميركية التقنية، مع إعلان المراجعات لوضع «هواوي». وأكد أن عائدات الشركة لم تتأثر بعمليات الحظر الأميركية، حيث سجلت نمواً بنسب وصلت إلى 24%، خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الجاري، وذلك لكون السوق الأميركية لا تمثل سوى 1% من عائدات الشركة، موضحاً أن الصين تتصدّر الأسواق العالمية لمنتجات الشركة، فيما تأتي في المرتبة الثانية أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، إذ تشكل تلك المناطق 25% من العائدات. وأشار كيلي إلى أن تقنيات الجيل الخامس ستعمل على نقل المدن في العالم لتجربة مستقبلية أكثر اتصالاً وذكاء على مستوى تقنيات إنترنت الأشياء، في الربط بين السيارات والأجهزة أو في استخدامات الذكاء الاصطناعي.

وذكر أن «هواوي» تبحث، وفقاً لحاجة الأسواق في الشرق الأوسط، طرح أجهزة داعمة للجيل الخامس.

طباعة