المجمع يعتزم طرح أراضٍ جديدة توفر فرصاً إضافية للشركات المتوقع استقطابها

    «دبي للاستثمار» يتوقع إشغالاً بنسبة 100% خلال «إكسبو 2020 دبي»

    صورة

    أكدت إدارة «مجمع دبي للاستثمار» أنه سيكون لـ«إكسبو 2020 دبي» تأثيرات إيجابية عدة على أنشطة المجمع، وسترتفع نسب الإشغال في مناطق المجمع السكنية والتجارية والصناعية إلى 100% خلال فترة انعقاد المعرض وبعده.

    وأرجعت في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، تلك التأثيرات الإيجابية إلى القرب الجغرافي للمجمع من منطقة المعرض، وخط «المترو» الجديد في المجمع، إضافة إلى شبكة للمواصلات العامة التي تربط المجمع بالمعرض أو بمناطق أخرى بدبي، ما يعزز من استقطاب عارضين وزائرين للمجمع، إضافة إلى الشركات.

    تأثيرات إيجابية

    وتفصيلاً، أكد المدير العام لمجمع دبي للاستثمار، التابع لـ«دبي للاستثمار»، عمر المسمار، إن «إكسبو 2020 دبي» سيكون له تأثيرات إيجابية اقتصادية على مناطق مختلفة في دبي والدولة، وانعكاسات بنسب كبيرة على مناطق مجمع دبي للاستثمار، لعوامل عدة، من أبرزها قرب «المجمع» جغرافياً من موقع المعرض، وإقامة خط جديد للمترو بالمجمع في المراحل التجريبية حالياً، ما يسهم في الربط مع منطقة المعرض، فضلاً عن شبكة متنوعة للمواصلات العامة ستربط المجمع بموقع «إكسبو 2020 دبي»، أو بمناطق دبي الأخرى. وأضاف أن تلك العوامل ستكون من الحوافز الفعالة في استقطاب عدد من العارضين، وممثلي الشركات أو الزائرين للمعرض، للإقامة والعمل في مناطق المجمع، إضافة إلى استقطاب شركات جديدة في قطاعات تجارية وصناعية، سواء التي ستقيم أعمالها قبيل المعرض وخلاله، أو عقب الانتهاء منه، من خلال مستودعات، أو مقار لأعمالها، لافتاً إلى المرافق المتطورة للبنية التحتية في المجمع، والتي تؤثر إيجاباً في قرارات الشركات والمستثمرين.

    مناطق رئيسة

    وأوضح المسمار أن مجمع دبي للاستثمار المقام على مساحة إجمالية تصل إلى 17 مليون متر مربع، ينقسم إلى ثلاث مناطق رئيسة، هي: المنطقة الصناعية التي تستأثر بـ65% من مساحة المجمع، وتضم مقار شركات ومستودعات في قطاعات صناعية مختلفة، أبرزها الأغذية، والمشروبات، ومستلزمات قطاع البناء، والطاقة ومستلزمات الأثاث.

    ولفت إلى أن نسب الإشغال الحالية في المنطقة المخصصة للقطاعات الصناعية تراوح بين 80 و85%، فيما يتوقع خلال العام المقبل قبيل فترة انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، وحتى الفترة التي تلي المعرض، أن تصل نسب الإشغال في تلك المنطقة إلى 100%.

    استقطاب الشركات

    وذكر أن أبرز الدول الصناعية الكبرى من أوروبا وآسيا، ستشارك في «إكسبو 2020 دبي»، وستلجأ شركات إلى استئجار مستودعات قريبة من المعرض، فيما يتوقع أن تقيم شركات أخرى أعمالاً لها بعد المعرض في دبي، ولذلك، سيكون المجمع من أبرز المستقطبين لتلك الأعمال الصناعية. وكشف أن إدارة «مجمع دبي للاستثمار» تعتزم طرح مساحات أراضٍ جديدة للصناعات الخفيفة والمتوسطة مع نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل، لتوفر فرصاً إضافية للشركات المتوقع استقطابها من خلال «إكسبو 2020 دبي»، وتلبية الطلب المتنامي في القطاع.

    المنطقة السكنية

    وأضاف أن المنطقة الثانية في المجمع هي «السكنية»، وتمثل نسبة 25% من إجمالي مساحة المجمع، وتشمل بنايات سكنية وفنادق، فيما تبلغ نسب الإشغال في المنطقة حالياً نحو 75%، ويتوقع مع دخول «إكسبو 2020 دبي» أن ترتفع النسبة لما يراوح بين 95 و100%. وذكر أن المنطقة السكنية تتضمن حالياً خمسة فنادق، ستستفيد جميعها من فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، إضافة إلى فندق جديد قيد التنفيذ حالياً، ومن المتوقع أن يدخل الخدمة خلال الربع الأول من عام 2020 تحت اسم «أرمادا 2».

    المنطقة التجارية

    وأشار المسمار إلى أن المنطقة الثالثة في المجمع هي «التجارية»، وتنقسم إلى مكاتب ومتاجر وصالات عرض وبيع، فيما تبلغ نسب الاشغال الحالية في صالات العرض والبيع 85%، ويتوقع أن ترتفع إلى 100% بحلول «إكسبو 2020 دبي»، فيما تصل نسب الاشغال الحالية في المكاتب التجارية إلى 60%، ويتوقع أن ترتفع إلى 90% مع فعاليات المعرض الدولي.

    خطط تطوير

    وقال المسمار إن إدارة المجمع تعمل على تنفيذ خطط تطوير مستمرة لمرافق البنية التحتية، وفي إطار ذلك سيتم في نهاية يناير المقبل تسليم محطة جديدة للكهرباء باسم المحطة رقم 7، أو «محطة 132 كي في»، بسعة تبلغ 120 ميغاواط، ما يعد بمثابة إضافة جديدة في قطاع الطاقة بالمجمع، لافتاً إلى أن إدارة المجمع تحفز الشركات العاملة فيها على الاتجاه لاستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وبدأت بالفعل بعض الشركات في التوجه للعمل على استخدام أنظمة للطاقة الشمسية.

    استئجار حديث

    كشف المدير العام لمجمع دبي للاستثمار، عمر المسمار، أن إدارة المجمع وقّعت، أخيراً، عقداً مع شركة صينية تشارك في إقامة مشروع «قطار الاتحاد»، لاستئجار مكاتب تجارية بمساحات تصل إلى 11 ألف قدم مربعة، وذلك في مبادرة كبيرة للاستفادة من موقع المجمع في عمليات إقامة المشروع.

    موقع استراتيجي

    يستفيد المجمع من المناخ الاستثماري الجاذب للشركات الدولية الجديدة التي تفضل الانطلاق بأعمالها إلى أسواق المنطقة من خلال دبي، كما يستفيد من الموقع الاسترتيجي الجغرافي الذي يربط المجمع بشبكة طرق مرنة تجعله على بعد 20 دقيقة من وسط مدينة دبي، إضافة إلى قربه من ميناء جبل علي، ومن مطار آل مكتوم الدولي ومركز دبي العالمي، مع إمكانية الوصول بسهولة للمجمع من خلال شارع الشيخ زايد، وشارع الشيخ محمد بن زايد.

    طباعة