يدعم فرصاً تصل إلى 905.2 آلاف سنة عمل بدوام كامل بين 2013 و2031

    122.6 مليار درهم إسهام «إكسبو 2020 دبي» في اقتصاد الدولة

    الاستثمار في إنشاءات «إكسبو» واستضافة الحدث بجانب الخدمات المقدمة للزوار سيكون لها جميعاً أثر اقتصادي إيجابي. من المصدر

    أفادت دراسة مستقلة نشرتها شركة «إرنست آند يونغ» العالمية، العاملة في مجال التدقيق المالي والخدمات الاستشارية، بأن استثمار دولة الإمارات في معرض «إكسبو 2020 دبي»، سيعود بعائد اقتصادي يصل إلى 122.6 مليار درهم خلال الفترة من عام 2013 إلى عام 2031، فيما يدعم فرص عمل يصل مجموعها إلى 905 آلاف و200 سنة عمل خلال الفترة ذاتها، موضحة أن سنة العمل تعرف بأنها الفرصة الوظيفية بدوام كامل لشخص واحد لعام واحد، وتستخدم لوصف أثر المشروعات في الفرص الوظيفية.

    وأشارت الدراسة إلى أنه خلال الأشهر الستة لانعقاد فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، يُتوقع أن يسهم الحدث بما يصل إلى 1.5% من إجمالي الناتج المحلي لدولة الإمارات.

    الأثر الاقتصادي

    وأكدت الدراسة أن الاستثمار في إنشاءات موقع «إكسبو دبي»، واستضافة الحدث الدولي وفعالياته، إلى جانب الخدمات والبضائع المقدمة لملايين الزوار، وعمل المؤسسات التي ستشغل الموقع في مرحلة الإرث، سيكون لها جميعاً أثر اقتصادي إيجابي يعود بالنفع على جميع المؤسسات سواء الصغيرة منها والكبيرة، وذلك على امتداد عدد من القطاعات الاقتصادية لسنوات مقبلة.

    الشركات الصغيرة

    وأوضحت دراسة «إرنست آند يونغ» أنه من نوفمبر 2013 (تاريخ فوز دبي باستضافة إكسبو الدولي)، وحتى افتتاح الحدث الدولي المرتقب في 20 أكتوبر من العام المقبل، ستقود أعمال الإنشاءات والبنية التحتية الأثر الاقتصادي لـ«إكسبو 2020»، مشيرة إلى أن الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي تشكل عنصراً جوهرياً في اقتصاد الإمارات، ستحصل على 4.7 مليارات درهم خلال مرحلة التحضير للمعرض، ما سيدعم 12 ألفاً و600 سنة عمل، وهو ما يتماشى مع هدف «إكسبو 2020 دبي» في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

    إنفاق الزوار

    وبينت الدراسة أنه خلال الأشهر الستة لانعقاد فعاليات «إكسبو 2020»، سيساعد إنفاق الزوار على التذاكر والبضائع والطعام والشراب والفنادق والسفر، على دفع الاقتصاد بمنحى إيجابي، لافتة إلى أنه من المتوقع أن يستقطب «إكسبو 2020 دبي» 25 مليون زيارة، حيث سيكون 70% من زواره من خارج دولة الإمارات، ما سيقدم لقطاع الضيافة فرصة لا مثيل لها، ليُبرز للعالم ما تمتلكه الإمارات.

    مشروعات الإرث

    وأضافت الدراسة أن الأثر الإيجابي لـ«إكسبو 2020 دبي» سيستمر لسنوات عديدة، بعد اختتام فعالياته في أبريل من عام 2021، وذلك بفضل مشروعات الإرث التي ستحول موقع الحدث الدولي إلى «دستركت 2020»، والتي ستكون مجتمعاً حضرياً متكاملاً للعمل والسكن، يشمل مركز دبي للمعارض.


    اقتصاد متنوع

    أكدت دراسة «إرنست آند يونغ» أن «إكسبو 2020 دبي» سيسهم في توفير فرص أعمال جديدة، ونمو الناتج الإجمالي المحلي، وإيجاد فرص عمل على امتداد المنطقة، لدعم اقتصاد متنوع ومستدام ضمن رؤية الإمارات 2021، التي تحدد الأهداف التي تسعى دولة الإمارات لتحقيقها عند احتفالها بيوبيلها الذهبي.

    1.5 %

    إسهام المعرض في الناتج المحلي الإجمالي للدولة خلال 6 أشهر.

    4.7

    مليارات درهم إنفاقاً في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من 2013 إلى 2020.

    طباعة