"الاقتصاد" تناقش مع رجال الأعمال المواطنين تأسيس "رابطة المستثمرين المبادرين"


    ناقشت وزارة الاقتصاد مع عدد من رجال الأعمال من الجيل الشاب مبادرة تأسيس "رابطة المستثمرين الإماراتيين المبادرين " للاستثمار في الشركات الناشئة في القطاعات كافة وخاصة في مجال الابتكار والتكنولوجيا .
    جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته وزارة الاقتصاد بمقرها في أبوظبي برئاسة عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية بحضور عبدالله الفن الشامسي الوكيل المساعد لقطاع المعالجات التجارية في وزارة الاقتصاد، والدكتور أديب العفيفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، الذراع التنفيذية لمجلس المشاريع الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد، و نخبة من رجال الأعمال الشباب المستثمرين في قطاعات متعددة ومتنوعة.
    وأكد عبدالله آل صالح في مستهل الاجتماع حرص وزارة الاقتصاد بتوجيهات من سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد على دعم وتشجيع الأفكار والمبادرات التي تساهم بتعزيز دورالقطاع الخاص لتقوية ركائز اقتصادنا الوطني وتعزيز سياسة التنويع الاقتصادي وتحسين البيئة الاستثمارية في الدولة ومن هذه المبادرات البناءة فكرة إنشاء "رابطة المستثمرين الإماراتين المبادرين" لدعم الاستثمار في الشركات الناشئة وتبني الأفكار الإبداعية الخلاقة لرواد وشباب الأعمال المواطنين عموما.
    وقال خلال الاجتماع، إن الفترة الماضية شهدت وبشكل ملحوظ ومنذ بداية هذا العقد تحديدا انتشار فكرة الشركات الناشئة التي ازدادت أهميتها باعتبارها أحد المحركات الرئيسية لاقتصاديات الدول وكذلك إحدى القنوات الاستثمارية، وشهدت دولة الإمارات منذ عام 2015 تزايدا ملحوظا في انتشار حاضنات الأعمال والشركات الناشئة وبرزت كذلك حاضنات الأعمال ضمن بعض المؤسسات الحكومية الراعية لها وكذلك الجامعات ومؤسسات التعليم العالي، و القطاع الخاص لم يكن بعيدا عن هذا التوجه الهادف لاستقطاب المبدعين والمبتكرين من رواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة لاحتضانها وتطويرأفكارها ومساعدتها لتصل لمرحلة النضج ومن ثم انتقالها لمرحلة التأسيس لمشروع استثماري منتج ورابح ومن هنا انبثقت فكرة "المستثمر الملاك" أو"المستثمرين المبادرين" .
    ولفت إلى أن دولة الإمارات تمتاز باقتصادها المفتوح وبيئتها الاستثمارية المشجعة ومنظومة تشريعات اقتصادية متكاملة وعصرية تحفز الشركات الناشئة والمبتكرين وتشجع المستثمرين وخاصة المحليين على دعم هذا التوجه الذي يصب في مصلحة الاقتصاد الوطني ودعم ركائز خاصة في ظل التحول نحو اقتصاد المعرفة القائم على الإبداع والابتكار والثورة الرقمية والذكاء الاصطناعي .
    و أكد آل صالح أن تحفيز الشركات الناشئة والمبتكرة ودعمها بكل السبل الممكنة بما فيها الدعم المادي لتقوية قاعدتها والسير بها نحو طريق النجاح والإنتاج والربحية تعتبر مسؤولية وطنية مشتركة بين القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى ما تقدمه هذه الشركات من فرص استثمارية واعدة ومجزية و مربحة، مضيفا أن القطاع الخاص الإماراتي يتمتع بإحساس عالي بالمسؤولية ويمتلك المقومات والقدرات والإرادة لتعزيز التوجه الداعم للشركات الناشئة والأخذ بيدها للإنطلاق نحو آفاق النجاح والانتشار، من هنا تعتبر"رابطة المستثمرين الإماراتيين المبادرين" المزمع إطلاقها منصة حيوية لدعم الشركات الناشئة والتوعية بأهميتها ودورها في الحراك الاقتصادي وتعزيز التنمية المستدامة والتنويع الاقتصادي .
    من جهته قال عبدالله الفن الشامسي الوكيل المساعد لقطاع المعالجات التجارية في وزارة الاقتصاد، رئيس الفريق التنفيذي لمؤشر الابتكار العالمي إن فكرة إطلاق "رابطة المستثمرين الإماراتيين المبادرين" تهدف لدعم وتحفيز الشركات الناشئة تدعم الجهود الهادفة لتحسين بيئة الابتكار في الدولة و تعزيز مكانة الدولة الريادية ضمن مؤشر الابتكار العالمي، مضيفا أن فريق مؤشر الابتكار يعمل بصورة دؤوبة لتلبية تطلعات القيادة الرشيدة ورؤيتها في هذا الصدد .
    من ناحيته قال الدكتور أديب العفيفي إن البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، الذراع التنفيذية لمجلس المشاريع الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد حريص على تشجيع ودعم الأفكار والمقترحات التي تعزز دور رواد الأعمال المواطنين في التنمية المستدامة التي تشهدها الدولة خاصة وأن قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة يعتبر من محركات الدفع القوية للاقتصاد الوطني، وانطلاقا من ذلك سيقدم "البرنامج الوطني" الدعم والمؤازرة اللازمة لتحويل فكرة " رابطة المستثمرين المبادرين" إلى واقع في إطار الجهود الوطنية المشتركة الهادفة لدعم رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة والمبتكرة .

    طباعة