ميشلان: 7 مليارات يورو استثمارات «الشركة» خلال 4 سنوات

    «تاليس» تزوّد «طيران الإمارات» بتقنية جديدة لتحديد احتياجات الركاب

    صورة

    قال نائب الرئيس التنفيذي لقطاع إلكترونيات الطيران بشركة «تاليس»، جيل ميشلان، إن «شركته ستقوم بتزويد طائرات (بوينغ إكس 777)، التابعة لـ(طيران الإمارات)، بتكنولوجيا جديدة هي الأولى من نوعها، لتقوم بتقديم الخدمات لكل راكب حسب احتياجاته الشخصية»، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الشركة تدرس، حالياً كيفية مشاركتها في معرض «إكسبو 2020 دبي».

    وتفصيلاً، قال نائب الرئيس التنفيذي لقطاع إلكترونيات الطيران بشركة «تاليس»، جيل ميشلان، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»، إن «شركته استثمرت نحو سبعة مليارات يورو، خلال أربع سنوات، في الذكاء الاصطناعي، والاتصالات، وأمن الإنترنت، والبيانات الضخمة وبيانات الأشياء، والهدف هو تيسير الخدمات للعملاء، وخلق أنظمة رقابة محكمة».

    وأضاف أن الشركة ستواصل، خلال الفترة المقبلة، ضخ استثمارات في قطاع الخدمات الرقمية والسكك الحديدية، وغيرها، مشيراً إلى أن أرباح الشركة بلغت، العام الماضي، نحو 19 مليار يورو، 60% منها قادمة من المنتجات المدنية، و40% من المنتجات العسكرية.

    وقال ميشلان إن «شركة تاليس حريصة على المشاركة في معرض دبي للطيران، خصوصاً أنه يجذب أكثر من 80 ألف مشارك»، مضيفاً أن «الشركة موجودة في الإمارات منذ 40 عاماً، لذا من المهم المشاركة في هذا المعرض، وهذا يظهر التزامنا أمام الإمارات على المدى الطويل».

    وذكر أن الشركة تقدم منتجات مدنية وعسكرية، وتقدم في المعرض منتجات عدة متعلقة بالتكنولوجيا الرقمية، وتنقل المسافرين في المطار، وتقدم تجربة فريدة للمسافر، بدءاً من رحلته في المطار، وحتى وصوله للوجهة التي يقصدها.

    وأشار إلى أن أحد المنتجات المبتكرة التي جرى عرضها في المعرض، هي تكنولوجيا التعرف إلى الوجه، والتي حصلت عليها «تاليس» بعد استحواذها على شركة «جيمالتو» المتخصصة في هذه التكنولوجيا، وقدرت الصفقة بنحو 4.61 مليارات دولار، موضحاً أن الهدف منها هو وضع هوية رقمية للمسافر، يستطيع من خلالها المرور من كل بوابات المطار، وحتى وصوله إلى الطائرة. وذكر أن هذه التكنولوجيا مطبقة حالياً في المبنى رقم 4 بمطار لوس أنجلوس.

    وذكر أن الشركة تتعامل مع كل شركات الطيران والمطارات في العالم تقريباً، وتركز اهتمامها على التكنولوجيا الرقمية المتعلقة بأمن المطار، ومراقبة الحركة الجوية.

    وأوضح ميشلان أن الشركة تعمل، أيضاً، في قطاع الأقمار الاصطناعية، وجرى توقيع اتفاقية ثلاثية الأطراف بين شركة رائدة في مجال الأقمار الاصطناعية، هي: شركة «SOS»، وشركة تاليس أفيونيك (إلكترونيات الطيران)، وشركة تاليس ألينيا سبيس، مشيراً إلى أن الهدف من تلك الاتفاقية هو تصنيع قمر اصطناعي (SOS17)، والذي من المتوقع أن يبدأ عمله في 2021، بهدف تغطية قارة أميركا الشمالية وأميركا الوسطى وأميركا الجنوبية، لمراقبة حركة المطارات وتنظيمها، كما قامت الشركة بتوقيع اتفاقية مع شركة «إنمارسات» لتوفير الخدمة نفسها لباقي دول العالم.

    وأشار ميشلان إلى أن الشركة ستوفر تكنولوجيا جديدة، هي الأولى من نوعها، لطائرات «بوينغ 777 إكس» التابعة لـ«طيران الإمارات»، وستقوم بتزويدها بشاشات كبيرة بوضوح «4K»، لتقوم بتحديد احتياجات الركاب، وتقديم الخدمات لكل راكب حسب احتياجاته الشخصية، موضحاً أن المعلومات التي ستعرضها تلك الشاشة ستكون مصممة وفقاً لاحتياجات كل راكب على حدة، وذلك من خلال المعلومات التي تحصل عليها الشركة من «طيران الإمارات»، لتقديم أقصى درجات الراحة والرفاهية للركاب.

    وأوضح أن شركته تستخدم الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا البيانات الضخمة لتقديم تلك الخدمات، مشيراً إلى أن تلك التكنولوجيا لن تكون مطبقة فقط على مقاعد الركاب، لكنها تمتد، أيضاً إلى «قمرة القيادة» لتسهيل التواصل بين جميع أفراد طاقم الطائرة.

    وأشار إلى أن الشركة تشارك، أيضاً، في «منطقة 2071»، من خلال المختبرات المستقبلية، إذ إنها تعتبر شريكاً رئيساً في مبادرة المختبر التجريبي للطيران في تلك المنطقة، بالتعاون مع شركات «إيرباص»، و«كولينز للطيران»، و«جنرال إلكتريك للطيران»، و«طيران الإمارات».

    طباعة