خلال معرض دبي للطيران 2019

    وكالة الإمارات للفضاء تنظم منتدى "المرأة في الفضاء"

     نظمت وكالة الإمارات للفضاء منتدى "المرأة في الفضاء" على هامش معرض دبي للطيران 2019، وشهد حضور مجموعة متميزة من الخبراء وصناع القرار في قطاع الفضاء العالمي الذين ناقشوا أهمية مشاركة المرأة وبناء القدرات واستغلال التقنيات المتقدمة في تطوير قطاع الفضاء.
     وتضمّن المنتدى عدداً من الجلسات الحوارية التي حضرها نخبة من المتحدثين من وكالة الإمارات للفضاء، وفي مقدمتهم الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة الوكالة، والدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة، وناصر الراشدي مدير إدارة السياسات والتشريعات الفضائية، والدكتورة فاطمة يحيى العيدروس أخصائية علوم الفضاء، وهيام البلوشي مهندسة تصميم. واستهل المنتدى فعالياته بكلمة للفلاسي أكد فيها على الدور الأساسي والهام الذي تلعبه المرأة بشكل عام في تطوير القطاع الفضائي الوطني.
     
    وقال: "نفخر بالكوادر النسائية ضمن القطاع الفضائي على المستوى الوطني والتي تشكل نسبة 45 % من إجمالي القوة العاملة. وعلى الرغم من أن مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تشهد قصوراً في أعداد المرأة على المستوى العالمي، إلا أننا في دولة الإمارات نشهد دوراً متزايداً للمرأة في مختلف القطاعات، ما يساهم بشكل أساسي في النمو السريع والنجاحات التي يحققها القطاع الفضائي في الدولة على سبيل المثال".  
     وشارك الفلاسي في جلسة حوار بعنوان "التعليم ودور العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الفضاء - تطوير القدرات لبناء القطاع"، والتي سلطت الضوء على أهمية هذه المجالات وتوعية الجيل الشاب بقطاع الفضاء. وأدار الجلسة الدكتور بهجت يوسف، المستشار الخاص لرئيس جامعة زايد، كما شارك فيها كل من اسماعيل علي عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة "ستراتا"، وليان كاريت، الرئيسة التنفيذية لشركة "بوينج" للدفاع والفضاء والأمن، والذين قدموا مجموعة من الرؤى والأفكار القيمة حول الموضوع.
     وأكد الفلاسي على أهمية دعم المواهب والاستثمار فيها للارتقاء بقدرات الفضاء، حيث قال: "ندعو الشباب الإماراتي إلى التركيز على مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ونحثّهم على المشاركة في تقدم قطاع الفضاء. لذا، نتعاون بشكل وثيق مع الجامعات لتطوير مناهج فضائية، ولتزويد الطلبة بأفضل الفرص لدراسة البرامج الفريدة في الخارج بهدف تحضيرهم لقيادة القطاع في المستقبل".
     وأضاف: "هنالك ضرورة لتشكيل روابط بين التعليم والفضاء، بما يعزز من قيمة القطاع الفضائي في الدولة. إذ شهدنا مؤخراً خلال مهمة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية تواصله بشكل مستمر مع الطلبة لرفع مستوى الوعي بالمجالات الفضائية وإلهامهم لخوض هذه التجربة، وقد كان الإقبال والمتابعة من قبل الشباب الإماراتي أمر يوعد بجيل مقبل متميز من العلماء والمهندسين ورواد الفضاء".
     
    من جهته، شارك الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي في جلسة حوارية بعنوان "مستقبل الفضاء - التنوع بين الجنسين والاستدامة" إلى جانب كل من سارة الأميري، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، وسيمونيتا دي بيبو، مديرة مكتب الامم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، وجان إيف لو جال، رئيس المركز الوطني الفرنسي للدراسات الفضائية. وقد ناقشت الجلسة التي أدارتها الدكتورة نوالي الحوسني، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"، دور مشاركة المرأة في تعزيز استدامة قطاع الفضاء التي تعد عاملاً حاسماً لنموه وتقدمه.
     
    وقال الأحبابي: "نؤمن بأن تمكين المرأة أمر هام وضروري لضمان استدامة الأرض والفضاء. وشهدنا خلال السنوات القليلة الماضية فوز هيئتين إماراتيين وهما وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن رائد للفضاء بـ "جائزة التميز للتنوع في الجغرافيا والفئات العمرية والتوازن بين الجنسين"، وهو ما يسلط الضوء على التزام قطاع الفضاء الوطني في تحقيق التنوع والاستدامة على المستوى العالمي".
     

     

     

    طباعة