"الاتحاد غرينلاينر" شراكة بيئية للحد من الانبعاثات

    أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشركة بوينغ المصّنعة للطائرات، اليوم عن "شراكة بيئية" هي الأولى من نوعها، سيتم من خلالها استخدام طائرة بوينغ 787 دريملاينر بتصميم خاص لتجربة المنتجات والإجراءات والمبادرات المخصصة لخفض الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الطائرات.

    وستبدأ طائرة "الاتحاد غرينلاينر" عملياتها أوائل السنة المقبلة لتستخدم من قبل الشركتين لدراسة وتقييم مبادرات الاستدامة فيما يتم تشغيل الطائرة في رحلات مجدولة عبر شبكة وجهات الاتحاد للطيران. وستدعو الشركتان، الشركاء الاستراتيجيين من مزودي الأجهزة إلى منظمي الأجواء الجوية للانضمام إليهما لتحديث تدابير الفعالية واستكشاف سبل جديدة على متن "الغرينلاينر".

    وأعلنت الاتحاد للطيران خلال فعاليات معرض دبي للطيران اليوم  أنها ستقوم بتشغيل رحلة بيئية على متن طائرة بوينغ 787 من أبوظبي إلى بروكسل خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة في يناير 2020، للكشف عن مبادرات مختلفة متعلقة بالبيئة.

    وتمتلك الاتحاد للطيران أكبر أسطول من طائرات بوينغ دريملاينر في الشرق الأوسط، ومن بين الأكبر في العالم، مع 30 طائرة من طراز 787-9 و6 طائرات من طراز 787-10، نشرتها على 38 من أصل 76 وجهة لاستبدال الطائرات الأقل فعالية، وزيادة السعة المقعدية والوجهات، على أن تستمر في خطة الانتشار هذه خلال العام 2020.
    وأدى استخدام طائرات 787 إلى خفض كبير في معدل حرق الوقود والانبعاثات الكربونية عبر شبكة وجهات الشركة، إلى جانب المبادرات البيئية الأخرى.

     

    طباعة