من أجنحة المعرض

    المغرب.. أرض ثرية بالمواهب وغنية بالفرص ومصدر للإلهام

    يجمع جناح المملكة المغربية في معرض «إكسبو 2020 دبي»، بين الحداثة والأصالة، في مبنى مستوحى من المباني التراثية، ويوظف أحدث التقنيات الإنشائية. ويقدم الجناح للزوار تجربة فريدة وغامرة، من خلال منحدر يحاكي شوارع مدن المغرب العتيقة، وساحة تماثل «حوش» بيوتها التقليدية، وقام بتصميم الجناح كل من (أولالو وتشوي).

    ويمتد الجناح على مساحة 1500 متر مربع، وتم تصميمه وفقاً للمعمار المغربي العريق، لاطلاع الزوار على المؤهلات التي تزخر بها المملكة في مختلف المجالات، وكذا التنوع الذي تتميز به.

    وانطلقت في شهر يوليو الماضي الأعمال الإنشائية بشكل رسمي في الجناح، بحضور المفوض العام للجناح المغربي، مصطفى الباكوري.

    ويقع الجناح المغربي في مكان استراتيجي في «منطقة الفرص» بالمعرض، ويتضمن قاعات عدة للعرض ومرافق وفضاءات متنوعة، وسيعكس من حيث شكل البناية ومضمون الأنشطة التي سيحتضنها مختلف تجليات المشهد الثقافي والحضاري للمغرب.

    وقال مصطفى الباكوري: «المغرب تعدّ من الدول السباقة المشاركة في المعارض الدولية منذ سنة 1867»، مضيفاً أن مشاركة المملكة في مثل هذه التظاهرات، ومنها معرض «إكسبو 2020 دبي»، تسهم في إشعاع التراث الحضاري والثقافي المغربي، والتعريف بالمؤهلات التي تزخر بها المغرب، كما أن نسخة «إكسبو دبي»، التي ستشهد مشاركة أكثر من 192 دولة، ستشكل مناسبة جديدة لإبراز مختلف الجوانب المتعلقة بالمجالين الاقتصادي والثقافي للمغرب.

    وأشار إلى أن الانتهاء من تنفيذ الجناح سيتم في شهر يوليو 2020. وأكد أن المشاركة المغربية في هذا المعرض ستسهم في مزيد من إشعاع المملكة اقتصادياً وثقافياً، وتعزيز العلاقات الأخوية القائمة بين المغرب والإمارات.


    الجناح المغربي يقع في مكان استراتيجي في «منطقة الفرص».

    طباعة