افتتحه سامي القمزي وعدد فروعها ارتفع إلى 74 فرعا

    مجموعة اللولو تفتتح أحدث فروعها في دبي

    افتتح سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي، أحدث متجر هايبرماركت ضمن شبكة فروع مجموعة اللولو في دبي ليكون ثالث متجر لها خلال العام الجاري 2019 والفرع الـ 15 في دبي، بحضور يوسف علي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة اللولو، وعدد من كبار المسؤولين. وبذلك، يرتفع عدد فروع المجموعة على مستوى الدولة إلى 74 فرعًا، في حين يصل عدد منافذها في مختلف مناطق عملياتها إلى 182 فرعًا.

    وقال سامي القمزي: "نحرص في اقتصادية دبي على الوقوف إلى جانب شركائنا في القطاع الخاص، والعمل جنبًا إلى جنب معهم، من أجل النهوض بالحركة الاقتصادية في الإمارة. لقد أظهرت مجموعة اللولو قدرًا عاليًا من الالتزام إزاء دعم الحركة التجارية من خلال شبكة فروعها الواسعة التي تغطى كافة المناطق في دبي، إضافة إلى إسهاماتها في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لما تمثله هذه الشريحة من أهمية بالغة في الاقتصاد الوطني الكلي".

    وسبق للمجموعة أن افتتحت فروعاً أخرى لها في "ووتر فرونت ماركت" في منطقة الحمرية، ومنطقة الراشدية في وقت سابق من العام الجاري، بينما وصل العدد الإجمالي للفروع الجديدة خلال العام ذاته على مستوى الإمارات إلى 14 متجرًا. وكانت المجموعة قد افتتحت 9 متاجر أيضًا في 2018، ضمن فئتي متاجر الهايبرماركت ومنافذ الخدمة السريعة، كما تخطط لتأسيس 22 مشروعًا جديدًا في مختلف إمارات الدولة ضمن خطط التوسع، سيكون نصيب دبي منها ستة مشاريع.
    وقال يوسف علي رئيس المجموعة: "يطيب لنا أن نعرب عن بالغ سعادتنا إزاء افتتاحنا لهذا الفرع، في خطوة من جانب مجموعتنا تؤكد من خلالها على حيوية الاقتصاد في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، والاستفادة من آفاق التسوق المتنامية والمزدهرة، بفضل الحملات والحوافز والاستراتيجيات الترويجية التي تنتهجها الحكومة الرشيدة. إن قوة الاقتصاد الوطني في الدولة يعتمد على العديد من المقومات، ومنها صلابة الأسس التي يقوم عليها وارتفاع مستوى القوة الشرائية، وحالة التفاؤل السائدة من قبل مختلف شرائح المستهلكين، وفق ما تظهره أحدث المؤشرات والدراسات، الأمر الذي يدفعنا إلى التخطيط لافتتاح 6 فروع أخرى لنا بدبي في المستقبل القريب، تغطي كلاً من السطوة و "فيستيفال بلازا" وسوق الورسان والبرشاء جنوب و "دبي ساوث مول" ومول واحة دبي للسيليكون، للاستفادة من المناخ الاستثماري الإيجابي السائد في الإمارة".
     

    طباعة