أطلقت 14 ألف شهادة مصادقة

    6 ملايين شريحة ذكية للإطارات تصدرها «مواصفات» منذ بداية 2018

    خلال الإعلان عن حملة التوعية باشتراطات الأمان والسلامة في الإطارات. من المصدر

    أفادت هيئة الإمارات للمواصفات (مواصفات) بأنها أصدرت ستة ملايين شريحة ذكية، بتقنية الراديو «آر إف آي دي»، لوضعها على إطارات المركبات منذ بداية عام 2018، وحتى نهاية سبتمبر الماضي.

    وذكرت الهيئة، خلال لقاء صحافي عقدته في دبي، أمس، للإعلان عن بدء حملة على مستوى الدولة للتوعية باشتراطات الأمان والسلامة في الإطارات، أنها أصدرت خلال الفترة ذاتها 14 ألف شهادة مصادقة للإطارات وفق المواصفة الخليجية، لافتة إلى أن الحملة ستستمر ثلاثة أشهر.

    وتفصيلاً، قال المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات)، عبدالله المعيني، إن خطط ومبادرات الهيئة تحرص على الانسجام مع مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، وما ينبثق عنها من أهداف على غرار تقليص عدد الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق لكل 100 ألف نسمة من السكان، مشيراً في هذا الصدد إلى أن الهيئة تسعى إلى ضمان تزويد الأسواق الوطنية بإطارات مطابقة للمواصفات القياسية الإماراتية، تضمن أعلى معايير السلامة والكفاءة والجودة.

    وأضاف المعيني أن «مواصفات» تبنت منظومة وطنية للرقابة على إطارات المركبات، تعد الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي، مطلقة جيلاً من الشرائح الذكية المثبتة على إطارات المركبات، لتصبح وسيلة مضمونة للتحقق من سلامة وصلاحية الإطارات المستخدمة.

    وأوضح أن الهيئة أصدرت نحو ستة ملايين شريحة ذكية للإطارات، تعمل بتقنية الراديو «آر إف آي دي» منذ بداية عام 2018، وحتى نهاية سبتمبر الماضي، وذلك ضمن المنظومة الذكية الفريدة التي استحدثتها «مواصفات»، ودخلت حيز التنفيذ الإلزامي قبل ثلاثة أعوام، لافتاً إلى أنه تم، خلال الفترة ذاتها، منح أكثر من 14 ألف شهادة مصادقة على الإطارات، وفق المواصفة الخليجية.

    وذكر أن الهدف الرئيس من استحداث تلك الشرائح، يتمثل في توفير ضوابط تحمي الأرواح، وتقلل الحوادث المرورية الناتجة عن استخدام إطارات رديئة الصنع، أو معاد تدويرها.

    من جهته، كشف مدير إدارة المواصفات في الهيئة، المهندس خلف خلف، عن حملة وطنية على مستوى الدولة، للتوعية باشتراطات الأمان والسلامة في الإطارات، مشيراً إلى أن الحملة ستكون في اتجاهين: الأول عبر منصات التواصل الاجتماعي للهيئة وشركائها من الجهات الحكومية وشركات الإطارات، فيما الاتجاه الثاني سيكون ميدانياً يتضمن ملصقات ورسائل تعريفية توضع على 50 حافلة مدرسية كبيرة موزعة على إمارات مختلفة تجوب الدولة طيلة الأشهر الثلاثة، مدة الحملة من تاريخ بدئها، أمس.

    وقال خلف إن الهيئة وشركاءها سيقيمون منصة توعوية، يحضرها خبراء وفنيون من الهيئة وشركات الإطارات في مركز «مردف سيتي سنتر»، للتواصل المباشر مع المستهلكين، وشرح الفوائد الناتجة عن استخدام إطارات مطابقة للمواصفات القياسية الإماراتية والخليجية، فضلاً عن كيفية التحقق من مطابقتها للمواصفات، وأهمية استخدام «آر إف آي دي»، ودورها في ضمان أقصى درجات السلامة والأمان، لاسيما أنها تضمن أن يكون الإطار مطابقاً للمواصفات.

    وأضاف أن تلك التقنية تضمن تتبع الإطار، وجميع المعلومات الفنية الخاصة به، لتصبح وسيلة مضمونة للتحقق من سلامة وصلاحية الإطارات المستخدمة.

    اشتراطات التخزين

    قال مدير إدارة المواصفات في هيئة الإمارات للمواصفات (مواصفات)، المهندس خلف خلف، إن المواصفات الخليجية المعتمدة والمطبقة في الإمارات، توفر اشتراطات التخزين اللازمة للإطارات، حتى لا يتأثر أداؤها بحيث إن العمر التخزيني للإطارات من تاريخ الإنتاج إلى تاريخ البيع للمستهلك لا يتعدى 24 شهراً، بالنسبة لإطارات سيارات الركاب والحافلات، مع إعطاء المستهلك وثيقة ضمان للإطار على ألا تقل مدة سريانها عن سنة من تاريخ البيع.

    وأضاف أن الضمان يسري على الإطارات الملحقة بالمركبات الجديدة.

    طباعة