برنامج أدنوك للقيمة المضافة يعيد توجيه 26 مليار درهم للاقتصاد المحلي في 2019

    أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" اليوم نجاح برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة في إعادة توجيه أكثر من 26 مليار درهم إلى الاقتصاد المحلي في عام 2019، ليصل بذلك إجمالي مساهمة البرنامج إلى 44 مليار درهم منذ إطلاقه. ومن المتوقع ارتفاع قيمة إنفاق أدنوك والموردين المتعاقدين معها على المنتجات ومنشآت التصنيع والتجميع والخدمات والبنية التحتية المحلية في الأعوام المقبلة، وذلك مع استمرار أدنوك في تنفيذ خطة عملها الخمسية الرامية لتنفيذ استثمارات رأسمالية بقيمة 486 مليار درهم خلال الفترة من 2019-2023.

    جاء ذلك خلال "ملتقى أدنوك السنوي الرابع لشركاء الأعمال"، حيث توجهت أدنوك بالشكر إلى القطاع الخاص على المشاركة في تنفيذ مجموعة واسعة من الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في السوق، والتزامهم بتطبيق متطلبات برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة في إجراءات المشتريات، بما يضمن استمرار أدنوك وشركائها الموردين في القيام بدورهم كمساهمين أساسيين في دفع عجلة النمو والتطور الاقتصادي والاجتماعي في دولة الإمارات.

    وفي كلمته خلال الملتقى، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: " كانت أدنوك وما زالت تمثل ركيزة أساسية للاقتصاد المحلي على مدى السنوات الخمسين الماضية. وتماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة ومع الأهداف الاقتصادية المحددة لبرنامج أبوظبي للمسرعات التنموية (غداً 21)، ستواصل أدنوك توثيق وتعزيز علاقاتها المتينة مع شركائها الموردين بما يحقق النفع والفائدة للجانبين وللاقتصاد الوطني".

    وأضاف: "يجسد برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة التزامنا الراسخ بدعم الشركات المحلية ويؤكد على الدور المحوري الذي تلعبه أدنوك كمحرك رئيسي لدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتنويع الاقتصادي، والمساهمة في نمو إجمالي الناتج المحلي في دولة الإمارات. وستواصل أدنوك من خلال شراكتها مع القطاع الخاص إتاحة المزيد من الفرص التجارية الجاذبة للموردين، وتوفير المزيد من فرص تبادل الخبرات والمعارف في قطاع النفط والغاز، وخلق المزيد من فرص العمل للمواطنين في القطاع الخاص، لتساهم هذه المبادرات مجتمعة في جهود بناء مستقبل مشرق ومزدهر في دولة الإمارات".

    وأعلن الجابر عن إطلاق مبادرة أدنوك للشركات الصغيرة والمتوسطة لتوسيع نطاق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة وتعزيز تأثيره الإيجابي من خلال تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات من المشاركة في نمو وتطور أدنوك والاقتصاد المحلي. ويأتي إطلاق هذه المبادرة بهدف تسريع وتعزيز مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة ودمجها بصورة أكثر فعالية في سلسلة إمداد النفط والغاز.

    وقال: "أتقدم بالشكر والتقدير إلى جميع شركائنا في القطاع الخاص على تعاونهم وتجاوبهم مع برنامج أدنوك  لتعزيز القيمة المحلية المضافة، وأوجه لهم دعوة مفتوحة لتكثيف هذا التعاون خاصة في المرحلة المقبلة التي تشهد تنفيذ العديد من مشاريع النمو والتوسع في مختلف مجالات وجوانب الأعمال، مما يتيح فرصاً كبيرة أمام شركات القطاع الخاص المحلي لاكتساب المزيد من الخبرات والمعرفة التي تساعدهم في تعزيز نمو أعمالهم".

    وفي جلسة نقاش عن التوطين خلال الملتقى، تناولت سعادة/ فريدة آل علي، وكيل الوزارة المساعد لتوظيف الموارد البشرية الوطنية في وزارة الموارد البشرية والتوطين، التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية الواسعة لتطبيق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، لا سيما الجانب المتعلق بالتوطين، مشيدة بدور أدنوك في دعم توظيف أكثر من 1500 من المواطنين في القطاع الخاص منذ إطلاق البرنامج في يناير 2018.

    وأعقبت جلسة النقاش مع فريدة آل علي جلسة أخرى مفتوحة شارك فيها عدد من كبار المسؤولين من شركاء أدنوك الاستراتيجيين من الموردين، بمن فيهم عبدالله ناصر المنصوري، رئيس مجلس إدارة شركة "المنصوري للاختصاصات الهندسية"، وكريستيان كرافيدي، نائب أول الرئيس ومدير منطقة الهند والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة "إيه بي بي"، وغسان مرداد، رئيس شركة شلمبرجير منطقة شرق الشرق الأوسط، ومسعود رحمة المسعود، نائب رئيس مجلس الإدارة في شركة "المسعود للتوريدات والخدمات البترولية"، ويوسف النويس، رئيس مجلس إدارة شركة "الإنماء العربية". واستعرض المشاركون في النقاش تجاربهم الرائدة في تطبيق برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، بما في ذلك الإنجازات الرئيسية ومجالات الاهتمام في العام المقبل، خصوصاً تعزيز جهودهم بما يتوافق مع مبادرات التوطين في دولة الإمارات.

    واطلع المشاركون كذلك على آخر المستجدات حول تنفيذ أدنوك لخطتها الرامية لتنفيذ استثمارات بقيمة 165 مليار درهم لتوسعة وتطوير عملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات، والتي ستشهد تحويل الرويس إلى واحد من مجمعات البتروكيماويات الرائدة والمتكاملة في العالم. كما اطلع المشاركون على الدور الذي ستلعبه توسعة أعمال أدنوك في مجال التكرير والبتروكيماويات في تمكين المزيد من الفرص الجديدة للقطاع الخاص المحلي، وفرص الاستثمار المتاحة في مجمع الرويس. وفي إطار التزامها بتعزيز وتسريع مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة، قامت أدنوك بدراسة هذه الفرص الاستثمارية بصورة استباقية استناداً إلى اعتبارات سوقية وتقنية واقتصادية لإتاحتها أمام المستثمرين بشكل يضمن تطوير الأعمال في مجال التكرير والبتروكيماويات في مجمع الرويس.

     

     

    طباعة