زار «أديبك 2019».. وبارك جهود القائمين والمنظمين

    محمد بن راشد: الإمـــارات بلد الفــــرص الاستثماريـة والوظيفية والعلاقـــات الإنسانية

    صورة

    قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن دولة الإمارات بلد الفرص الاستثمارية والوظيفية والعلاقات الإنسانية.

    وأضاف سموه، خلال زيارته معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2019»، أن المعرض يعزّز سياحة الأعمال ويسهم في تنسيق الحركة التجارية، ويؤسس لبناء شراكات اقتصادية إقليمية وعالمية تسهم بشكل كبير في تنمية وازدهار الاقتصاد العالمي، ومن ثم توفير فرص عمل للشباب العربي والعالمي.

    زيارة «أديبك 2019»

    وتفصيلاً، زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ظهر أمس، معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2019»، وتجوّل سموه في أروقة وردهات المعرض.

    وتوقف سموه، يرافقه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، عند عدد من منصات الدول والشركات المشاركة في المعرض في دورته الـ35، والبالغ عددها 2200 جهة وشركة حكومية وخاصة من 60 دولة، بما فيها دولة الإمارات.

    وكانت بداية جولة سموه في منصة شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، إذ استمع سموه من وزير الدولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، والمسؤولين في الشركة، إلى شرح حول آليات عمل وتطوير آبار النفط والغاز في إمارة أبوظبي، البرية منها والبحرية، وآخر التقنيات التي تستخدم في استكشاف وتطوير الحقول البرية والبحرية في النفط والغاز.

    ثم واصل سموه جولته في المعرض وتعرف إلى عدد من الشركات الوطنية والعالمية المتخصصة في قطاع النفط والغاز، ومنها «شركة توتال الفرنسية»، وشركات أخرى بريطانية وأميركية وصينية ويابانية تعرض آخر مبتكراتها في مجال صناعة الطاقة.

    سياحة الأعمال

    وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن سعادته بزيارة المعرض الذي وصفه سموه بالمنصة العالمية المميزة التي تختص بقطاع الطاقة، وتستضيفه دولة الإمارات منذ نحو 35 عاماً، ما يؤكد دور الإمارات وتأثيرها في الاقتصاد العالمي، والتنمية، والحفاظ على استقرار السوق العالمية، وإمدادات النفط والغاز.

    وقال سموه إن المعرض يعزّز سياحة الأعمال في دولتنا، ويسهم في تنسيق الحركة التجارية، خصوصاً أسواق التجزئة، ويُشكل فرصة طيبة للتلاقي والتعارف بين جميع المهتمين بهذا القطاع الحيوي من منتجين ومستهلكين وخبراء ورجال أعمال ومستثمرين، ما يؤسس لفرص بناء شراكات اقتصادية إقليمية وعالمية تسهم بشكل كبير في تنمية وازدهار الاقتصاد العالمي، ومن ثم توفير فرص عمل للشباب العربي والعالمي، خصوصاً المبدعين منهم والمتخصصين والدارسين للطاقة وعلومها وتقنياتها.

    بلد الفرص

    وختم سموه بالتأكيد على أن دولة الإمارات بلد الفرص الاستثمارية والوظيفية والعلاقات الإنسانية، ونحرص كقيادة وحكومة ومؤسسات على تنميتها وتعزيزها من خلال تنظيم واستضافة مثل هذه الفعاليات، من معارض ومؤتمرات ومهرجانات تجارية وثقافية وسياحية ورياضية وغيرها.

    وبارك سموه جهود القائمين والمنظمين لهذا الحدث العالمي، الذي يعكس قدرة أبناء الإمارات على إنجاح أي حدث تستضيفه دولة الإمارات مهما كان حجمه، وفي أي مجال من مجالات الصناعة والزراعة وغيرها.

    رافق سموه خلال الزيارة، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبدالله القرقاوي، ووزير الطاقة والصناعة، سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، والمدير العام لدائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، وعدد من المسؤولين والمرافقين.

    نائب رئيس الدولة:

    • «(أديبك) يعــــزّز سياحة الأعمال ويؤسس لبناء شراكـات اقتصادية».

    • «المعرض يعكس قدرة أبناء الإمارات على إنجاح أي حدث مهما كان حجمه».


    • «أديبك 2019» منصة عالمية مميزة تؤكد دور دولة الإمارات وتأثيرها في الاقتصاد العالمي والحفاظ على استقرار السوق العالمية وإمدادات النفط والغاز.

    طباعة