2.29 تريليون درهم حجم الصفقات والعقود الموقعة خلال 10 دورات

    غرافيك.. معرض دبي للطيران.. ملتقى الصفقات المليارية وكبار اللاعبين

    الدورة الجديدة للمعرض ستبدأ في 17 الجاري. أرشيفية

    حقق معرض دبي للطيران نمواً مطرداً خلال تاريخه على مدى 30 عاماً، ليعكس الابتكارات والفرص في صناعة الطيران بالشرق الأوسط وحول العالم، ولن تكون دورة عام 2019 استثناءً، حيث ينضم عارضون جدد، وتعود إليه فعاليات عدة ومؤتمرات متخصصة.

    وبحسب شركة «تارسوس إف آند آي»، الجهة المنظمة للمعرض، فإن الدورة الجديدة، التي تبدأ في 17 نوفمبر الجاري، ستشهد ارتفاعاً في عدد الشركات العارضة بنسبة 10%، لتكون بذلك النسخة الأكبر حجماً والأفضل محتوى مقارنة مع الدورات السابقة، ليواصل المعرض جذب عارضين جدد، وترسيخ مكانته الدولية.

    ويتضح هذا النمو من خلال العدد المتوقع للشركات المشاركة والزوار التجاريين في معرض دبي للطيران 2019، إذ يتوقع أن يصل عدد الشركات إلى 1300 جهة عارضة، كما من المتوقع أن يحضر فعاليات المعرض 87 ألف متخصص في أعمال الطيران، خلال فترة الحدث على مدى خمسة أيام.

    وسيشمل معرض دبي للطيران، مرة أخرى، ساحة عرض الطائرات التي ستضم أحدث الطائرات المدنية والعسكرية وطائرات رجال الأعمال، ومن المتوقع عرض نحو 165 طائرة في دورة العام الجاري، وسيتمكن الحاضرون أيضاً من مشاهدة العديد من الطائرات والمروحيات وهي تثبت قدراتها في الاستعراضات الجوية.

    ووفقاً لبيانات الجهة المنظمة، فقد بلغت معدلات النمو (الدورة الأولى للمعرض في عام 1989 مقارنة بالدورة المقبلة 2019)، أكثر من 550% في عدد الجهات والشركات العارضة في الحدث، فيما ارتفعت المساحة المخصصة للمعرض أكثر من 92 مرة.

    وشهد عدد الطائرات المشاركة في الحدث نمواً بنسبة 560%، وأكثر من 770% في عدد الزوار والمشاركين التجاريين.

    وبلغ إجمالي قيمة الصفقات الموقعة خلال 10 دورات في معرض دبي للطيران، أكثر من 2.29 تريليون درهم، أكبرها كان في دورة عام 2013، عندما وصل إجمالي قيمة الصفقات الموقعة خلال خمسة أيام، أكثر من 758 مليار درهم، شملت مئات الطائرات والاتفاقات المساندة لها.

    واستضافت دبي أول معرض تحت اسم «المعرض العربي للطيران المدني»، عام 1986، بمشاركة 20 شركة، في قاعات مركز دبي التجاري العالمي، وبعد عامين عقد المعرض في المكان نفسه بمشاركة 60 عارضاً، وانتقل المعرض إلى مطار دبي الدولي عام 1989، وكانت الانطلاقة الحقيقية للمعرض (الدورة الأولى) بمشاركة 200 عارض و25 طائرة.

    وشهد المعرض، خلال السنوات الماضية، مجموعة من الأحداث والصفقات المليارية، كان أبرزها توقيع شركة «طيران الإمارات» طلبية لشراء 143 طائرة من طرز «A350»، و«A380» و«بوينغ 777»، بقيمة نحو 128 مليار درهم، في دورة عام 2007.

    وعادت «الناقلة» في ما بعد لتطلب شراء 150 طائرة «بوينغ 777 إكس» بقيمة 206 مليارات درهم، في دورة عام 2013، بعد اختيار شركة «بوينغ» الأميركية المعرض لإطلاق أحدث طائراتها من هذا الطراز، وهي ذات ممرين ومزودة بأكبر محرك نفاث في العالم، عام 2013.

    بدورها، أعلنت شركة «الاتحاد للطيران» شراء 143 طائرة، وحقوق شراء 56 طائرة أخرى، بقيمة 191.36 مليار درهم في عام 2013.

    وتقدمت «طيران الإمارات» أيضاً بطلبية قيمتها 55.5 مليار درهم لشراء 40 طائرة من طراز «بوينغ 787 دريملاينر» في دورة 2017.

    أما «فلاي دبي» فوقّعت طلبية بقيمة 99 مليار درهم لشراء 225 طائرة «737 ماكس»، عام 2017، وفازت شركة «إيرباص» بصفقة ضخمة لبيع 430 طائرة من عائلة «A320neo» دفعة واحدة، بقيمة 181.6 مليار درهم عام 2017.

    • %10 ارتفاعاً متوقعاً في عدد الشركات العارضة خلال دورة العام الجاري.

    للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة