تشغل 13 خطاً للإنتاج حالياً.. ويعمل بها 700 موظف من 30 دولة

    «ستراتا» تسلّم 50 ألف قطعة من هياكل الطائرات في 10 أعوام

    الكوادر الإماراتية تمثل 58% من القوى العاملة في الشركة. من المصدر

    احتفلت شركة «ستراتا للتصنيع»، المتخصصة في تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، والمملوكة بالكامل لشركة «مبادلة للاستثمار»، خلال الشهر الجاري، بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسها، مشيرة إلى أنها سلّمت منذ عام 2009 أكثر من 3000 شحنة، مكونة من 50 ألف قطعة من أجزاء هياكل الطائرات المصنّعة لكبرى شركات صناعة الطائرات العالمية، حيث نجحت في تعزيز برنامج التنويع الاقتصادي من خلال مبادرة «صنع بفخر في دولة الإمارات».

    ويأتي احتفال الشركة، التي تتخذ من مجمع العين للطيران «نبراس» في إمارة أبوظبي مقراً، في الوقت الذي تستعد لمزيد من النمو والتوسع في خطوط إنتاجها، وفي شراكاتها مع كبرى شركات صناعة الطيران العالمية.

    وقال الرئيس التنفيذي لشركة «ستراتا»، إسماعيل علي عبدالله، إن «(نبراس) شهد قبل 10 أعوام انطلاق مسيرة (ستراتا للتصنيع)، التي استطاعت وضع بصمتها على خارطة الصناعة المحلية والعالمية، مدعومة بشراكات رائدة مع كبرى شركات صناعة الطائرات العالمية».

    وأضاف: «حرصنا منذ بدء عملياتنا على تسليم أجزاء هياكل الطائرات، وفق أرقى معايير التصنيع العالمية، بما يعكس تنافسية القطاع الصناعي في الدولة على المستوى العالمي».

    وأوضح عبدالله أن «ستراتا»، التي تشغّل حالياً 13 خطاً للإنتاج، توظف ما يقرب من 700 موظف من 30 دولة، مع العلم أن الكوادر الإماراتية تمثل 58% من القوى العاملة، بينما تُشكل المواطنات 90% من مجموع الكوادر الوطنية في الشركة.

    وأشار إلى أنه فضلاً عن ذلك، أتاحت الشركة لكوادرها باقة كبيرة من البرامج التدريبية، وذلك من خلال شراكتها مع جامعة الإمارات العربية المتحدة لتطوير برنامج مخصص لفنيي صناعة أجزاء هياكل الطائرات. وبيّن أن البرنامج يمتد لفترة 24 شهراً، ويضم مجموعة من المناهج النظرية حول أساسيات العمل في القطاع الصناعي.


    90 %

    من مجموع الكوادر

    الوطنية في «ستراتا»،

    مواطنات.

    طباعة