كاظم: دبي ضمن أفضل الوجهات العالمية لتمكين أصحاب الهمم

    عصام كاظم: «دبي تشتهر بكرم الضيافة وتحتضن الكثير من الجنسيات، ما يجعلها وجهة سياحية مميزة».

    قال الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، عصام كاظم، إن دبي تعد من بين أفضل الوجهات العالمية التي تحرص على تمكين أصحاب الهمم، وتوفر لهم الخدمات التي تجعلهم يستمتعون بزيارتهم، سواء أكانت للعمل أم لقضاء إجازة، وفي ظل التقدم التقني الذي نشهده في عصرنا الحالي، فقد أسهمت الابتكارات والتكنولوجيا في إتاحة المجال أمامنا لاستيعاب الاحتياجات الخاصة للزوار بشكل أفضل، بما يضمن أن يكون قطاع الضيافة في المدينة، وكذلك العاملون فيه، مؤهلين ومزودين بالمهارات الضرورية للتعامل مع الضيوف بأفضل الطرق وأكثرها فاعلية، ولم يكن ذلك ممكناً لولا تضافر جهود جميع الشركاء في القطاع، الذين أكدوا التزامهم بتقديم تجارب سياحية عالمية مناسبة لكل الزوار.

    وأضاف في كلمته، خلال قمة دبي العالمية لتسهيل سياحة أصحاب الهمم، التي اختتمت أعمالها، أمس، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض: «دبي تشتهر بكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، وهي ترحب دائماً بزوارها من مختلف دول العالم، كما أنها تحتضن الكثير من الجنسيات، ما يجعلها وجهة سياحية مميزة قادرة على توفير الكثير من الخيارات المتنوعة، بما ينسجم مع متطلبات واحتياجات المسافرين».

    وتابع كاظم: «مع تطور البنية التحتية المستمر للمدينة، فقد أصبح الوصول إلى مختلف الخدمات والوجهات التي تقدمها أكثر سهولة، وهو ما يعتبر من الركائز الأساسية للمقومات السياحية للإمارة، حيث يضمن الزوار الحصول على أرقى مستويات الخدمة في كل جانب من جوانب رحلتهم، وكذلك التعامل معهم».

    إلى ذلك، حققت قمة دبي العالمية لتسهيل سياحة أصحاب الهمم نجاحاً كبيراً في تسليط الأضواء على القضايا المهمة التي تسهم في جعل مدن العالم أكثر صداقة للسياحة مع أصحاب الهمم. وأعرب المشاركون في القمة عن تقديرهم لهذه القمة التي تعقد للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، مشيرين إلى أنها ستشكل إضافة نوعية إلى رصيد دولة الإمارات في مضيها قدماً لأن تصبح دولة صديقة ووجهة مفضلة للسياح من أصحاب الهمم.


    الإمارات وجهة مفضلة للسياح من أصحاب الهمم.

    طباعة