خدمات «القطاع» تحقق أعلى مستوى انتشار منذ 2015

    «الإمارات الإسلامي»: «إكسبو 2020 دبي» فرصة لنمو التمويل الإسلامي

    صورة

    قال نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في مصرف الإمارات الإسلامي، وسيم سيفي، إن معرض «إكسبو 2020 دبي» يعد فرصة فريدة لمواصلة نمو قطاع التمويل الإسلامي، إذ إن المعرض ينعقد للمرة الأولى في دولة إسلامية.

    وأضاف سيفي، خلال مؤتمر صحافي أمس، لاستعراض مؤشر الصيرفة الإسلامية لعام 2019 في الدولة، أن «الإمارات الإسلامي» باعتباره الشريك المصرفي الإسلامي لـ«إكسبو»، فإنه يستعد حالياً لاستعراض مزايا هذا القطاع أمام العالم.

    وذكر أن المصرف يخطط للتعريف بفوائد ومزايا الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية أمام ملايين زوار «إكسبو»، وجعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

    فرصة كبيرة

    وأكد سيفي أن «هناك فرصة كبيرة ليس فقط لتعريف المقيمين في الإمارات بالبنوك الإسلامية، وإنما أيضاً زوار المعرض من كل أنحاء العالم، كما أن هناك فرصة ليتعرف الزوار إلى المصارف الإسلامية والمنتجات والتسهيلات التي تقدمها تلك المصارف».

    وأشار إلى أن مصرف الإمارات الإسلامي يتطلع إلى أن يكون لديه فرع في «إكسبو 2020 دبي»، فيما يسعى إلى القيام بنشاطات أخرى في المعرض سيتم الإعلان عنها قريباً.

    الصيرفة الإسلامية

    إلى ذلك، ذكر سيفي أن نتائج الاستطلاع الخاص بمؤشر الصيرفة الإسلامية لعام 2019 في الدولة، أظهرت أن انتشار استخدام الخدمات المصرفية الإسلامية ارتفع إلى 60%، خلال العام الجاري، مقارنة بـ55% العام الماضي، حيث قال ثلاثة من أصل خمسة مشاركين إنهم يستخدمون أحد المنتجات المصرفية الإسلامية.

    وقال إن نتائج الاستطلاع، الذي قامت به إحدى الجهات المستقلة على عينة يقدر قوامها بـ900 شخص مقيم في الدولة من عملاء البنوك، أشارت إلى أن المنتجات الإسلامية سجلت نمواً بنسبة 13 نقطة مئوية، خلال السنوات الخمس الماضية.

    انطباعات إيجابية

    وأضاف سيفي أن الانطباعات الإيجابية للمشاركين، بالنسبة للمصارف الإسلامية زادت إلى 38% العام الجاري، من 35% خلال العام الماضي، مقارنة بـ26% خلال عام 2015، ويعود ذلك إلى إجراء تحسينات كبيرة على صعيدي التكنولوجيا وخدمة العملاء، مشيراً إلى أن الخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة حققت أعلى مستوى انتشار منذ عام 2015.

    المعرفة بالصيرفة الإسلامية

    قال نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في مصرف الإمارات الإسلامي، وسيم سيفي، إن المعرفة أو الوعي بالصيرفة الإسلامية لم يشهدا تحسناً ملحوظاً منذ إطلاق «مؤشر الصيرفة الإسلامية من الإمارات الإسلامي» للمرة الأولى في عام 2015، إذ بلغت نسبتها 36% قبل خمس سنوات، ثم ارتفعت إلى 39% العام الماضي، لتتراجع العام الجاري إلى 37%.

    وأرجع سيفي ذلك إلى عدم معرفة المقيمين في الدولة بصورة كافية بمصطلحات التمويل الإسلامي، مثل الإيجارة أو المرابحة، كونها كلمات لا تتداول كثيراً.

    • %60 ارتفاعاً في انتشار استخدام الخدمات المصرفية الإسلامية، خلال 2019.

    • 3 من أصل 5، يستخدمون أحد المنتجات المصرفية الإسلامية.

    طباعة