تدرس خططاً للتحوّط تجاه أسعار وقود الطائرات

    «طيران الإمارات» تفاضل بين طرازين من «إيرباص» و«بوينغ»

    صورة

    أفادت شركة طيران الإمارات، بأنها تفاضل حالياً بين طرازين من الطائرات، هما: «إيرباص 350» و«بوينغ 787» بشأن طلبية محتملة خلال الفترة المقبلة.

    وذكرت الناقلة على هامش مجالس المستقبل العالمية، أمس، أنها تدرس خططاً للتحوّط تجاه أسعار وقود الطائرات في إطار احتياجاتها من الوقود سنوياً.

    طلبية جديدة

    وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «طيران الإمارات»، عادل الرضا، إن «الناقلة تنظر في طرازين من الطائرات (إيرباص 350) و(بوينغ 787) لضمها إلى الأسطول المستقبلي». لافتاً إلى أن «المناقشات والمفاوضات مع شركتي (إيرباص) و(بوينغ) لاتزال مستمرة». وأضاف أنه «بمجرد الوصول إلى اتفاق قد تعلن (طيران الإمارات) عن تفاصيل الطلبية».

    وبين الرضا لوسائل الإعلام على هامش المشاركة في مجالس المسقبل العالمية، في دبي، أمس، أنه «في حال إعلان الناقلة عن الطلبية، فإن تلك الطائرات ستدخل الخدمة في عام 2023 تقريباً والفترة التي تليها».

    «بوينغ 777 إكس»

    وأوضح أنه «كان من المفترض أن تتسلم الناقلة أول طائرة من طراز (بوينغ 777 إكس) خلال يونيو من العام المقبل، لكن جراء ظهور بعض الإجراءات المتعلقة بالترخيص والمحرك الجديد للطائرة من جانب الشركة المصنعة، فإن الجدول الزمني تأخر». وتوقع استلام أول طائرة من «بوينغ 777 إكس» خلال الربع الأول من عام 2021، مشيراً إلى أن الناقلة لديها خطط موضوعة مسبقاً للتعامل مع حالة التأخر هذه.

    وقال الرضا إن «تأخّر تسلم الطائرة استدعى اتخاذ تدابير إضافية بشأن الأسطول الحالي»، لافتاً إلى أن «(طيران الإمارات) تقدمت بطلبية لشراء 150 طائرة من هذا الطراز بقيمة 206 مليارات درهم خلال معرض دبي للطيران في عام 2013».

    طائرات كبيرة

    وأشار إلى أن «أكثر من 40% من العمليات الجوية للناقلة هي للرحلات التي تراوح مدتها بين 8 و15 ساعة، إذ تحتاج هذه الرحلات طائرات كبيرة».

    خطط للتحوّط

    وأكد الرضا أن «هناك سياسة وخططاً للتحوط تجاه أسعار الوقود لدى (طيران الإمارات)، في إطار احتياجاتها من الوقود سنوياً»، مشيراً إلى أن «الشركة تواصل دراسة كل المتغيرات المتعلقة بأسعار الوقود وخفض تكاليفها».

    مزيد من الخيارات

    قال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «طيران الإمارات»، عادل الرضا، إن «الشراكة الاستراتيجية بين شركتي (طيران الإمارات) و(فلاي دبي) تواصل توفير مزيد من الخيارات للمسافرين منذ إطلاقها»، متوقعاً أن تنمو تلك الشراكة بشكل أكبر مع إضافة مزيد من الوجهات.


    40 %

    من العمليات الجوية

    للناقلة هي للرحلات

    التي تراوح مدتها بين

    8 و15 ساعة.

    طباعة