انعقادها يتزامن مع تداعيات المناخ وسوء استخدام التقنيات المدمّرة والتوترات الجيوسياسية

    مجالس المستقبل.. أكبر جلسات العصف الذهني لأكثر التحديات خطورة في العالم

    التوصيات الناتجة عن مجالس المستقبل العالمية تسهم في برنامج المنتدى الاقتصادي العالمي 2020. أرشيفية

    أكد المنتدى الاقتصادي العالمي أن الاجتماع السنوي لمجالس المستقبل العالمية، يعد إحدى أكبر جلسات العصف الذهني حول العالم، إذ إنه يوفر فرصة فريدة لتعزيز التفكير الابتكاري، والبحث عن حلول للتحديات التي تحدد أطر المستقبل، من إدارة التقنيات الجديدة وحماية البيئة، إلى معالجة الانقسامات داخل المجتمعات وفي ما بينها. وسيجتمع أعضاء شبكة المجالس في دبي للتركيز على الأهداف، وتبادل وجهات النظر الجديدة ضمن أعضاء الشبكة، وصياغة أجندة لتغيير النظم العالمية، مع الأخذ بالنظر انعكاساتها على الأعمال والحكومة والمجتمع المدني.

    ويعقد الاجتماع السنوي الرابع لمجالس المستقبل العالمية، في وقت تتصاعد فيه تداعيات المناخ، وسوء استخدام التقنيات المدمّرة، والتوترات الجيوسياسية، التي تستمر في إرهاق المجتمعات وإمكانات الأجيال المقبلة.

    وبحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، فإن الجهود الحالية المبذولة لتخفيف هذه المخاطر، مُقصّرة بشكل كبير وخطير.

    وشدد المنتدى على أهمية أن تتشكل معالجة هذه التحديات، من خلال رؤية مستقبلية متفائلة تلهم على العمل، إذ يمكن تحقيق عالم متماسك ومستدام، إذا عمل أصحاب المصلحة من مختلف شرائح المجتمع بسرعة أكبر، وتضافرت جهودهم لتحقيق هذه الغاية.

    وستُسهم التوصيات والأفكار والحلول، الناتجة عن الاجتماع السنوي لمجالس المستقبل العالمية 2019، بشكل مباشر، في برنامج اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي 2020، كما ستسهم في تحديد إطار المبادرات العالمية المستمرة للمنتدى، والمصممة لدفع التغيير المنهجي لعالم أكثر شمولية واستدامة.

    لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة