توازي 11 ملعباً لكرة التنس

    قبة «ساحة الوصل».. درة التاج في «إكسبو 2020 دبي»

    صورة

    أكد الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في «إكسبو 2020 دبي»، المهندس أحمد الخطيب، الانتهاء بشكل كامل من الأعمال الإنشائية لـ«ساحة الوصل»، أخيراً، فيما يتم حالياً تركيب الألواح على هيكل «القبة»، والتي ستنعكس عليها العروض الضوئية خلال الحدث، كما يجري تركيب أجهزة العرض الضوئي.

    وأشار إلى أنه تم إنجاز قبة الساحة على مدار 14 شهراً، والتي توازي نحو 11 ملعباً لكرة التنس، مبيناً أن المعرض سيتضمن زراعة 15 ألف منطقة.

    ووفقاً للجدول الزمني المقرر، فإنه سيتم الانتهاء من إنجاز «ساحة الوصل» بشكل كامل في أبريل 2020، بما يشمل جميع مكوناتها من توصيلات كهربائية، وضوئية، ومرافق، وحدائق، ومسطحات مائية. وكانت أشهر من العمل الشاق والتخطيط الدقيق، تكللت بتتويج ناجح لقبة «ساحة الوصل» العملاقة، التي تمثل أبرز معلم في «إكسبو 2020 دبي»، ودرة تاج الحدث الأروع في العالم.

    واستغرقت عملية وضع التاج الضخم، بمكانه أعلى القبة العملاقة المصنوعة من الفولاذ، ساعات طويلة من العمل الهندسي الشاق والدقيق، فيما يصل حجم القبة إلى 724 ألف متر مكعب، وارتفاعها إلى 67.5 متراً، متجاوزاً طول برج «بيزا» المائل في إيطاليا.

    وتغطي القبة الفولاذية «ساحة الوصل» بقطر 130 متراً، في قلب موقع «إكسبو 2020 دبي»، وستكون المعلم المعماري الأحدث في مدينة دبي.

    وقال الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في «إكسبو 2020 دبي»، المهندس أحمد الخطيب، الذي أشرف على هذا العمل الضخم، إن تتويج قبة «ساحة الوصل» شكل حدثاً مذهلاً بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ، وواحدة من العمليات الهندسية الأصعب والأكثر دقة في العالم، لأسباب عدة، من بينها تعقيدات الدخول إلى الموقع.

    وأشار الخطيب إلى أن «رفع كتلة بثقل وضخامة تاج قبة (ساحة الوصل) عملية هندسية معقدة للغاية، بها الكثير من المتغيرات أيضاً، مثل حدوث تحول في اتجاه الرياح، أو حرارة الجو، وهي متغيرات قد تؤثر بشكل كبير في حساباتنا، لذلك فإن المتابعة وإعادة التقييم بشكل مستمر كانتا أمرين ضروريين طوال عملية رفع التاج إلى قمة القبة».

    550 طناً من الفولاذ

    يصل وزن المكون الفولاذي في تاج قبة «ساحة الوصل» إلى 550 طناً، بطول 22.5 متراً، لذا كان من الضروري أن تكون في وضعها السليم والدقيق على قمة القضبان الفولاذية، بهامش خطأ لا يتجاوز ثلاثة ملليمترات.

    وتمت العملية باستخدام تقنية تُسمى رافعات الشد الحبلية «strand jacking»، فيما وصل الوزن الإجمالي - بما في ذلك المكونات والمعدات اللازمة لرفع القبة خلال العملية - إلى 830 طناً، أي ما يعادل وزن 600 سيارة صغيرة.

    وتم استخدام 18 رافعة هيدروليكية مدعومة بحبال شد من الصلب المتصلة بـ18 من القوائم المؤقتة، لرفع التاج الفولاذي شيئاً فشيئاً.


    - سيتم الانتهاء من إنجاز «ساحة الوصل» بشكل كامل في أبريل 2020.

    - 14

    شهراً، استغرقها إنجاز

    قبة الساحة.

    طباعة