تعتزم إنشاء مزرعة سمكية لتنويع مصادر الدخل وتطلق 15 منفذاً للبيع

    «الإمارات لتموين الطائرات» تشغّل أجنحة 3 دول في «إكسبو»

    صورة

    قال مدير تموين جهة الطيران الكبير في «الإمارات لتموين الطائرات»، إحدى الشركات التابعة لمجموعة الإمارات، بسام رياشي، إن «شركته ستقدّم خدمات الضيافة والدعم التشغيلي لأجنحة ثلاث دول في معرض (إكسبو 2020 دبي)، هي نيوزيلاندا، والسويد، وأستراليا، بجانب 15 منفذاً لبيع منتجات الشركة في المعرض».

    منافسة كبيرة

    وأضاف، خلال جولة للصحافيين في الشركة، أن «هناك منافسة كبيرة في السوق، بشأن الإمدادات للمشاركين في (إكسبو 2020 دبي)»، مشيراً إلى أن الطاقة القصوى للشركة حالياً يمكن أن تستوعب من 7 إلى 8 دول في معرض «إكسبو». وأكد أنه إذا كانت هناك فرص، من الممكن أن تقوم الشركة بتوسيع نطاق عملها وتزيد طاقتها الاستيعابية.

    وأوضح أن شركته خصصت فريقاً لمعرض «إكسبو» منذ عام أو أكثر تقريباً، وسيظل هذا الفريق بعد المعرض لمدة عام إلى عامين آخرين. وأوضح أن «الإمارات لتموين الطائرات» تقدّم خدماتها إلى أكثر من 120 شركة طيران، وتنتج في المتوسط نحو 225 ألف وجبة يومياً، يتم تقديمها إلى 700 رحلة طيران.

    إعادة التدوير

    وأوضح رياشي، أن الشركة تقوم حالياً بإعادة تدوير المخلفات الصلبة مثل الزجاج والبلاستيك والورق، مشيراً إلى أنه تتم سنوياً إعادة تدوير 21 طناً من الألمنيوم، و58 ألف لتر من الزيوت سنوياً، وثلاثة أطنان من البلاستيك شهرياً، وخمسة أطنان من الورق شهرياً، و90 طناً من الورق المقوى شهرياً.

    وعن إعادة تدوير مخلفات الطعام، أوضح أن الشركة تتخلص يومياً من 107 أطنان من الطعام، بهدف التأكد من سلامة الأغذية وخلوها من الجراثيم، موضحاً أن هناك مشروعاً تحت الدراسة لإعادة تدوير الطعام لإنتاج وقود للسيارات، مشيراً إلى أن هذا الأمر يحتاج إلى تغيير محركات سيارات الشركة وغير ذلك، لذا تتم حالياً دراسته لمعرفة إمكانية تطبيقه وكُلفته.

    تنويع الدخل

    وأشار إلى أن الشركة قامت خلال الفترة الماضية بتنويع مصادر دخلها عبر الدخول في مشروعين جديدين، الأول، هو مشروع مشترك مع شركة «كوين سوليوشن الأميركية» لإنشاء مصنع لإنتاج الأطعمة المطهوة بتكنولوجيا تفريع الهواء.

    وأوضح أن هذا المصنع يوفر المنتج الحلال الوحيد في العالم بتلك التكنولوجيا، لافتاً إلى أن هدف المصنع هو تلبية كل طلبات الطعام المنتج عبر هذه التقنية في أنحاء العالم كافة. وتوقع اكتمال إنشاء المصنع خلال 12 إلى 18 شهراً.

    وأشار إلى أن المشروع الثاني، هو المزرعة الرأسية التي تقوم الشركة الآن بتشييدها في منطقة جبل علي، مؤكداً أن منتجات هذه المزرعة التي يتم التحكم في كل شيء فيها سواء بدرجات الحرارة والرطوبة وحتى الإنتاجية، تكون خالية من الجراثيم، كما أن دورة إنتاج المحاصيل بها تكون أسرع.

    المزرعة الرأسية

    قال مدير تموين جهة الطيران الكبير في «الإمارات لتموين الطائرات»، بسام رياشي، إن 40% من إنتاج المزرعة الرأسية ستغطي احتياجات الشركة، فيما سيتم توزيع بقية المنتجات في الأسواق. وأوضح أن المزرعة يمكن أن تنتج نحو 52 نوعاً مختلفاً من المنتجات الزراعية، وسيتم اكتمال إنشائها خلال 14 شهراً. وقال إن هناك فكرة حالياً نعمل عليها وهي إنشاء مزرعة سمكية، لاستزراع «الهامور» و«الجمبري»، مضيفاً «بدأنا استكشاف الأمر، حتى نعرف المنتج الجيد الذي نريد استزراعه، وأيضاً البحث عن شريك يمكننا الاعتماد عليه».

    • الطاقة القصوى للشركة حالياً تستوعب من 7 إلى 8 دول في معرض «إكسبو».

    طباعة